الحياة في Kaspersky Lab

  

لماذا ننصحك باختيار Kaspersky Lab؟

منذ فترة ليست ببعيدة، كان هدفنا بسيطًا يتمثل بتزويد المستخدمين العاديين بوصول آمن إلى الإنترنت. ولكن مؤخرًا تبدّل هذا الواقع مع اتساع العالم الرقمي وازدياد مستوى التعقيد فيه بشكل كبير. كل يوم يشهد العالم الرقمي ظهور عدد ضخم من التهديدات الجديدة التي تزداد تعقيدًا. ولم يعد هذا الأمر مقتصرًا على مجموعة من المراهقين الذين يشعرون بالضجر فيحاولون اختراق البريد الإلكتروني لقراءته، إنما أصبح المجرمون الإلكترونيون اليوم قادرين على تدمير شركات كاملة أو الحياة الشخصية لأحد المستخدمين.

لذلك نحرص في Kaspersky Lab بشكل يومي على الحفاظ على خطوط الدفاع في العالم الرقمي لحمايته من الفوضى المدمّرة. ونحن لسنا نكافح الفيروسات فحسب، إنما مجموعات كاملة ومنظمة من المجرمين الإلكترونيين. معظم الأشخاص لا يعون مطلقًا المعارك الطاحنة التي تحدث يوميًا في محيطهم. وليس عدم الوعي لهذه المعارك سوى مؤشرًا على نجاحنا في عملنا. وكل من يشارك في هذا النضال هو صديق وحليف وأخ، يُعتبر من المدافعين الحقيقيين الذين لا يتبجحون بنجاحهم.

يشبه عملنا عمل العملاء السريين، على مدار 24 ساعة طيلة أيام السنة وفي كل أنحاء العالم. يتمتع كل منا بموهبة خاصة، بدءًا من اكتشاف الأخطاء وصولاً إلى تصميم واجهات المستخدمين، ومعًا نشكّل قوة واحدة متحدة. نحن شركة عالمية ومقر مركزها للتطوير والابتكار في موسكو. هدفنا واحد، وهو توفير الحماية للعالم الرقمي وجعله أكثر أمانًا لكل فرد.

  

التعلّم والتطوير

مهمة التعلّم والتطوير في KASPERSKY LAB: لإنشاء بيئة تعلّم وتطوير للموظفين وتمكينهم من تطبيق رؤية مستقبلية للأمن الإلكتروني من خلال التعلّم المبتكر للفريق والنماذج الفكرية التقدمية والتفكير المنظوماتي في كل المجالات

تتمثل القوة المحرّكة في Kaspersky Lab بفريق المحترفين الذي يلبي المعايير العالمية ويجري البحوث حول التهديدات الإلكترونية ويبتكر تقنيات الأمن الرائدة. ترتكز قيم Lab Formula على المعرفة والخبرة، وبالتالي ننشئ بيئة تعلّم عالمية لمشاركة هذه القيم وتحسينها. 

يحدد الموظف ومديره أهداف التطوير من خلال جلسات حوارية منتظمة يتم فيها تداول الآراء والتعليقات. بعد ذلك يتدخل فريق التعلّم والتطوير العالمي لإنشاء مسار للتطوير باستخدام مجموعة من الأدوات والخيارات لتحسين مهارات الموظفين وتوسيع معرفتهم، ما يُعتبر ضروريًا للحفاظ على أداء مستدام وناجح.

يتألف نظام التعلّم والتطوير العالمي من خمسة أجزاء رئيسية:

  • المهارات في مجال البرامج – برامج EcoSet والبرامج المخصصة
  • المهارات في مجال الأجهزة – الدورات التدريبية التقنية الخارجيةs
  • تعلّم اللغات – البرامج الوجاهية والمختلطة وعلى الإنترنت 
  • مبادرات بيئة التعلم – Eggucation،‏ All Teach All، ‏Career Night وغيرها
  • إدارة المواهب – مراكز التطوير متوفرة بالتسمية

وفي الوقت نفسه، تشجع Kaspersky Lab دائمًا مبادرات التطوير الذاتي وتقدم الشركة كل الأدوات الضرورية لتغطية احتياجات الموظف. وبالطبع يُعتبر الموظف وتدريبه لتحسين دوره الوظيفي محور نظام التطوير ككل. وكما قال أرسطو: "في ما يتعلق بالأمور التي علينا تعلّمها قبل تطبيقها، يمكننا تعلّمها من خلال تطبيقها".

اطلع على فرص العمل الحالية في مكاتب KASPERSKY LAB في كل أنحاء العالم.