تحكم ذكي لأطفال أذكياء

يوليو 29, 2019

يجب أن يتوفر لأطفالنا ما يمكنهم من التفوق علينا في كل الجوانب: الموهبة، والمظهر، والسعادة، وكذلك الذكاء. لكن يبدو أن ذكاء الأطفال يزداد بمعدل لا يكاد الكبار يواكبونه هذه الأيام، حتى صار الأطفال يتحايلون على آبائهم بأكثر الطرق براءة ومكرًا في الوقت نفسه. فقد صار طلاب الصف الخامس اليوم يعلمون جيدًا ما يخفيه عنهم آباؤهم، وكيفية فتح الأبواب المغلقة، والوصول إلى ما يحظر عليهم رؤيته على الإنترنت.

ولمنع الأطفال الفضوليين بفطرتهم من أن يسلكوا سبيلاً خاطئًا على الإنترنت، فلدينا تطبيقات للرقابة الأبوية، مثل Kaspersky Safe Kids. من الناحية النظرية، تقيد هذه البرامج إمكانية الوصول إلى تطبيقات ومواقع ويب يراها أولياء الأمور غير مناسبة للأطفال. لكن في الممارسة العملية، يتعلم الأطفال بسرعة كيفية تجاوز هذه القيود، بل واستغلالها لأغراضهم الخاصة.

فإذا علمت أن طفلك قد تجاوز ضوابط الرقابة الأبوية التي وضعتها، فلك أن تفخر فخرًا شديدًا بهذا الطفل – إن له عقلية متوثبة! على أن تلك أيضًا مشكلة حقيقية، ولا يوجد حل مباشر لها. ولكن إياك والقلق: فقد قمنا بتحديث Kaspersky Safe Kids لمعالجة ثلاث مشكلات معتادة يمكن أن يواجهها آباء الأطفال ذوي البراعة التقنية.

المعيار هو Wikipedia

لم يخلُ Kaspersky Safe Kids أبدًا من خيار يقيد الوصول إلى مواقع الويب التي تحتوي على أنواع محتوى بعينها. وعادة ما يرغب الآباء في ألا يطالع صغارهم محتوى خاصًا بالبالغين، أو أن يطلعوا على منتديات عن الأسلحة، أو أن يحصلوا على معلومات بشأن موضوعات معينة أخرى. لكن وضع تصنيف لجميع مواقع الويب على الإنترنت أمر مستحيل عمليًا – فهي تظهر بوتيرة أسرع مما يمكننا حصره في فئات.

لذلك، يتمكن الأطفال البارعون دائمًا من العثور على ما يريدون في بعض المواقع المغمورة التي لم نتمكن بعد من إضافتها إلى قوائمنا. لكن هذا كله قد انتهى. فقد طبقنا ميزة Block all websites (حظر جميع مواقع الويب)، والتي (كما يشير الاسم) تحظر الوصول إلى جميع المواقع عدا ما يضيفه الآباء يدويًا إلى قائمة المواقع المستثناة من الحظر. لذلك، يمكن على سبيل المثال إدراج Wikipedia وNASA.gov وغيرها من الأدوات المفيدة في هذه القائمة، فيما يظل حظر وصول الأطفال قائمًا إلى جميع المواقع الأخرى.

يكون الخيار معطلاً بشكل افتراضي. فإذا قمت بتشغيله، فإن جميع المواقع، باستثناء تلك التي أضفتها إلى قائمة السماح، يتم إدراجها فعليًا في قائمة الحظر، وبالتالي يُمنع الأطفال من مشاهدتها. تتوفر هذه الميزة حاليًا في نظام Windows فقط، ولكنها ستظهر قريبًا أيضًا في تطبيقات Kaspersky Safe Kids لنظامي التشغيل Android وiOS.

كيفية الحفاظ على إمكانية الوصول إلى تطبيقاتك المفضلة

“أمي، لقد كنت في منزل هاني! نعم، حتى الساعة 10 مساءً. لا، لم أستطع الاتصال أو إرسال رسالة قصيرة. فقد حظرتِ جميع التطبيقات بنفسك، وطلبتِ مني عدم الاتصال لأن لديك اجتماعات مهمة. لذلك لم أتصل.” بالنسبة لكثير من مستخدمي Kaspersky Safe Kids، قد تبدو هذه الأعذار مألوفة. يشتمل التطبيق على وظيفة تتيح حظر الوصول إلى جميع التطبيقات باستثناء تطبيق الهاتف – وهو أمر مفيد، لكنه كما تبين غير كافٍ.

فقد غزت برامج المراسلات حياتنا لدرجة أن أصبح استخدامها في كثير من الأحيان للاتصال بالأبناء أسهل من مكالمتهم هاتفيًا، وذلك لأسباب متنوعة. ونتيجةً لذلك، طلب العديد من الآباء ميزة تتيح لهم إنشاء قائمة سماح تضم تطبيقات أكثر من مجرد الهاتف، وتحظر كل شيء آخر. وقد أنصتنا باهتمام لطلباتكم، وأضفنا هذه الوظيفة إلى الإصدار الجديد من Kaspersky Safe Kids. فصار من الممكن الآن إضافة التطبيقات المفيدة إلى قائمة السماح وحظر كل ما سواها خلال فترة زمنية معينة (مثل الساعة 8:00 صباحًا إلى الساعة 6:00 مساءً، ومن الاثنين إلى الجمعة). وبعبارة أخرى، يمكنك حظر الوصول إلى الألعاب أثناء اليوم الدراسي والسماح باستخدام القواميس الإلكترونية وبرامج المراسلة للتواصل في أي وقت.

يوضح هذا الفيديو كيفية إعداد الميزة:

 

أصبح حذف Kaspersky Safe Kids أكثر صعوبة

إن أكثر ما يسبب الإزعاج لآباء الأطفال الأذكياء الدؤوبين هو أن يحاول هؤلاء الأطفال إيقاف تشغيل Kaspersky Safe Kids أو حذفه، ثم استخدام الجهاز كما يحلو لهم. وقد يكون الأمر أكثر صعوبة على جهاز كمبيوتر (نؤكد أنه ليس لدينا فيديو تعليمي لهذا الإجراء)، أما على Android فهو بسيط إلى حد ما. وهذه مشكلة شائعة في واقع الأمر مع جميع تطبيقات الرقابة الأبوية، ولا تقتصر علينا – فحذف التطبيقات بسهولة من سمات نظام تشغيل Android.

يستخدم Kaspersky Safe Kids أذونات معينة لتجاوز واجهة النظام وإحلال واجهته محلها. وهذا ضروري، على سبيل المثال، لمنع الوصول إلى الإعدادات التي يمكن للطفل استخدامها لإيقاف أذونات الرقابة الأبوية، مما يعيق التطبيق عن استخدام نحو نصف ميزاته ويؤدي فعليًا لتعطيله.

ولكن على بعض الأجهزة، كان من الممكن عن طريق التعامل السريع مع الشاشة، الوصول إلى هذه الإعدادات وحرمان التطبيق من الأذونات المطلوبة للتشغيل. ليس بوسع الكثير من الأطفال التعامل مع تلك الإعدادات في المحاولة الأولى، ولكننا نعلم جميعًا كيف يمتاز الأطفال بالمثابرة متى تعلق الأمر بما يحظر عليهم فعله. فإن تمكنوا من القيام بعدد كاف من المحاولات، فسيكون بمقدور بعضهم الوصول إلى إعدادات التطبيق.

أما الآن، فبعد محاولتين على هذه الشاكلة، يقوم Kaspersky Safe Kids بقفل الهاتف مؤقتًا لمدة دقيقة؛ مما يمنع الطفل من تعطيل الرقابة الأبوية.

يتمتع الأطفال بمهارة مذهلة في إيجاد طرق لتجاوز الرقابة الأبوية، ويتشاركون بحماس ما توصلوا إليه عبر الإنترنت مع الآخرين. ولذا، فما زلنا نعمل على تحسين تطبيقنا، وسد الثغرات؛ حتى نجعل كل إصدار من Kaspersky Safe Kids أكثر فعالية من سابقه. وحتى يظل متمتعًا بتلك الفعالية، ننصح بشدة بتمكين التحديثات التلقائية لإصدار Android من التطبيق، على هاتفك وعلى الجهاز الذي يستخدمه الطفل.

لقد حظيت جهودنا في تحسين حلول الرقابة الأبوية التي نقدمها بتقدير كبير من قبل خبراء مستقلين. في العام الماضي، حصل Kaspersky Safe Kids على واحدة من أعلى الدرجات في موجز PCMag لحلول الرقابة الأبوية وشهادات “معتمد” من اثنين من أكبر مختبرات الاختبار: AV-Test وAV Comparatives. تجدر الملاحظة أن هذه الجوائز قد حازها الإصدار السابق من المنتج؛ والإصدار الجديد، بالطبع، أفضل.