مبادئنا في التعاون مع الحكومات وأجهزة إنفاذ القانون

بصفتنا شركة خاصة، فنحن لا تربطنا أي علاقات سياسية بأي حكومة، ولكننا نفتخر بتعاوننا مع السلطات في دول كثيرة ومع أجهزة إنفاذ القانون العالمية في مكافحة الجريمة الإلكترونية. نتعاون مع السلطات بما يصب في المصلحة الفضلى للأمن الإلكتروني العالمي، ونضع بمتناولها الاستشارات التقنية أو تحاليل الخبراء بشأن البرامج الضارة، وفقًا لأحكام المحاكم أو خلال التحقيقات.

وهناك مورّدو حلول أمن إلكتروني آخرون ممن يفعلون بالمثل. بدون الخبرة التي يتمتع بها اختصاصيو الأمن، تكون عمليات إنفاذ القانون الناجحة بمثابة حلم صعب المنال. وعندما تكون حالات الجريمة الإلكترونية محلية، تتعاون شركات أمن تكنولوجيا المعلومات مع أجهزة إنفاذ القانون المحلية لتقديم المساعدة في التحقيقات. وعندما تكون هذه الحالات عالمية، تتعاون تلك الشركات مع سلطات إنفاذ القانون في الدول التي أصابتها البرامج الضارة للامتثال للسياسات القانونية والسلطات القضائية الفدرالية. ويُعتبر هذا التعاون حاجة ملحّة لمكافحة الجريمة الإلكترونية في كل أنحاء العالم.

نتعاون مع منتدى أمن تكنولوجيا المعلومات العالمي والمنظمات الدولية وأجهزة إنفاذ القانون المحلية والإقليمية (مثل الإنتربول واليوروبول ووحدة الجرائم الرقمية التابعة لشركة Microsoft ووحدة الجرائم التقنية العالية القومية (NHTCU) التابعة لوكالة الشرطة في هولندا وشرطة مدينة لندن)، بالإضافة إلى فِرق الاستجابة لطوارئ الكمبيوتر في كل أنحاء العالم. خلال التحقيقات، يقدّم خبراء الأمن في Kaspersky Lab معلومات متخصصة تقنية فقط ويركّزون في بحوثهم على تحليل البرامج الضارة. تطبّق الشركة المنهجيات والمبادئ نفسها التي تستخدمها في معالجة البرامج الضارة التي تستهدف السوق التجاري.

في أكتوبر 2014، وقّعت Kaspersky Lab واليوروبول مذكرة تفاهم لتمهيد الطريق أمام التعاون الوثيق المقبل بين المنظمتين. فضلاً عن ذلك، قدّمت Kaspersky Lab الدعم للإنتربول في إطلاق مركز الجريمة الرقمية في المجمّع العالمي للابتكار (IGCI) في سنغافورة، حيث يتم تنفيذ الجزء التقني من تحقيقات الإنتربول في الحوادث الإلكترونية بواسطة منتجاتها وتقارير المعلومات الشاملة التي بحوزتها.

ونقدّم أيضًا دورات تدريبية مخصصة لقوى الشرطة الدولية، وللمسؤولين في الإنتربول واليوروبول بشكل منتظم.