إنّ عامل تصفية الويب، الذي يشار إليه عادةً بـ "برنامج التحكم في المحتوى"، عبارة عن برنامج مصمّم لتقييد مواقع الويب التي يمكن للمستخدم زيارتها على الحاسوب. ويمكن لعوامل التصفية هذه العمل باستخدام قائمة بيضاء أو قائمة سوداء: تتيح الأولى الوصول فقط إلى المواقع التي يختارها على وجه التحديد أي شخص يقوم بإعداد عامل التصفية، بينما تعمل الثانية على تقييد الوصول إلى المواقع غير المرغوب فيها وفقًا لما تحدده المعايير المُثبَّتة في عامل التصفية. تطلع هذه البرامج على عنوان الموقع المطلوب وتبحث عبر محتوى الموقع عن الكلمات الرئيسية المُقيّدة، ثم تقرر ما إذا كان سيتم حظر الاتصال أو السماح به. يتم غالبًا تثبيت عوامل التصفية كملحق مستعرض أو كبرنامج مستقل على الحاسوب أو كجزء من حل الأمن الكلي. ولكن، يمكن تثبيتها أيضًا على مستوى الشبكة، عن طريق موفر خدمة إنترنت أو شركة، لتقييد وصول عدة مستخدمين في آنٍ واحد إلى الويب. وتحتوي بعض محركات البحث أيضًا على عوامل تصفية أولية لإزالة الصفحات غير المرغوب فيها من نتائج البحث.

برنامج التصفية

لبرنامج تصفية الويب قاعدتان رئيسيتان من العملاء: الآباء الذين يرغبون في حظر وصول أطفالهم إلى المحتوى الذي يعتبرونه غير مرغوب فيه أو غير ملائم، والشركات التي تريد حظر وصول الموظفين إلى مواقع الويب التي لا تتعلق بوظائفهم. ومن الشائع أيضًا استخدام عوامل تصفية الويب كأداة للوقاية من البرامج الضارة، حيث تعمل عوامل التصفية على حظر الوصول إلى المواقع التي تستضيف عادةً برامج ضارة، مثل تلك المواقع المتعلقة بالمواد الإباحية أو المقامرة. ويمكن أيضًا لعوامل التصفية الأكثر تقدمًا حظر المعلومات التي يتم إرسالها عبر الإنترنت لضمان عدم نشر البيانات الحساسة.

وهناك أساليب للتحايل على برنامج تصفية الويب، مثل استخدام وكيل مستند إلى الويب أو استخدام مواقع ويب باللغات الأجنبية أو إنشاء شبكة ظاهرية خاصة (VPN) لخادم وكيل شخصي. ونظرًا إلى هذه الثغرات، يتعيّن على مسؤولي الشبكة أو الآباء المعنيين التأكّد من أن عامل التصفية الذي تم اختياره قادر على أكثر من مجرد حظر بعض مواقع الويب أو السماح بها.