إن تسجيل ضغطات المفاتيح هو عملية تعقب كل إدخال من ضغطات المفاتيح التي يتم إجراؤها على الحاسوب وتسجيله، غالبًا من دون إذن أو علم من المستخدم. قد تستند مسجلات لوحة المفاتيح إلى الأجهزة أو البرامج، كما أن لها استخداماتها كواحدة من الأدوات الشخصية أو الاحترافية الشرعية لمراقبة تكنولوجيا المعلومات. ولكن، من الممكن أيضًا استخدام تسجيل ضغطات المفاتيح لأغراض إجرامية. وبشكل أكثر شيوعًا، فإن تسجيل ضغطات المفاتيح عبارة عن برنامج تجسس ضار يُستخدَم لالتقاط المعلومات الحساسة، مثل كلمات المرور أو المعلومات المالية، التي يتم إرسالها بعد ذلك إلى جهاتٍ خارجية بغرض الاستغلال الإجرامي.

السبب في أن تسجيل ضغطات المفاتيح يمثل تهديدًا

عندما تكون غافلاً أن كل ما تكتبه على لوحة المفاتيح التابعة لحاسوبك يتم تسجيله، فقد تكشف، عن غير قصد، عن كلمات المرور وأرقام بطاقات الائتمان واتصالاتك وأرقام حساباتك المالية وغيرها من المعلومات الحساسة الأخرى إلى جهات خارجية. ويمكن أن يستغل المجرمون المعلومات عن طريق الوصول إلى حساباتك قبل أن تعلم حتى أنه قد تم اختراق بياناتك الحساسة.

قد توجد برامج مسجلات لوحة المفاتيح الضارة في نظام تشغيل الحاسوب، على مستوى واجهة برمجة تطبيقات لوحة المفاتيح أو في الذاكرة أو على مستوى kernel نفسه. وقد يكون من الصعب كشف تسجيل لوحة المفاتيح لأنه دائمًا ما يؤدي إلى حدوث مشاكل ملحوظة في الحاسوب، مثل بطء العمليات أو المشاكل التقنية. وقد يكون من الصعب حتى لبعض برامج مكافحة الفيروسات كشفها؛ لأن برنامج التجسس يُجيد إخفاء نفسه، حيث يظهر غالبًا كملفات أو حركة مرور عادية، ومن المحتمَل أن يتمكن أيضًا من إعادة تثبيت نفسه.

لحسن الحظ، من الممكن حماية حاسوبك من برامج مسجلات لوحة المفاتيح. فلا بدّ دائمًا من تحديث نظام التشغيل ومنتجات البرامج ومستعرضات الويب بأحدث تصحيحات الأمن كجزء من حل الأمن لديك، لكن أفضل حماية هي تثبيت أحد المنتجات الجيدة لمكافحة برامج التجسس لتوفير الحماية من برامج تسجيل لوحة المفاتيح الضارة، أو حل كامل لأمن الإنترنت يتضمن ميزاتٍ فعالة للتغلب على تسجيل لوحة المفاتيح.