يمكن ربط الزيادة الهائلة في برامج التجسس المستهدفة للهواتف الخلوية مؤخرًا بشكل مباشر بتغير طريقة استخدام الهواتف الخلوية على مدار السنوات القليلة الماضية. فبعدما كان الهاتف مجرد وسيلة للبقاء على اتصال أثناء الوجود خارج المنزل أو المكتب، أصبح الآن جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية. ولأن الكثير من الأشخاص يعيشون حياتهم عبر هواتفهم، حيث يخزنون عليها معلوماتهم الخاصة ويسجلون كل نشاطاتهم وتحركاتهم تقريبًا، أصبحت الهواتف الخلوية الآن هدفًا رئيسيًا لبرامج التجسس.

ما هو المقصود ببرامج التجسس للهواتف الخلوية؟

برامج التجسس هي أي برنامج يسجل معلومات خاصة بك أو يسجل ما تفعله على هاتفك بدون علمك، سواء أكان ذلك على حاسوبك المنزلي أم حاسوبك المحمول في العمل أم جهازك اللوحي أم هاتفك الخلوي. ويتم تثبيت معظم برامج التجسس إما عن طريق استدراج المستخدم إلى زيارة موقع مشوب ثم استغلال البرنامج في تثبيت برنامج التجسس أو عن طريق اختيار المستخدم تثبيت برنامج يحتوي على برنامج التجسس. كما توجد تطبيقات تجسس مخصصة يستطيع شخص ما تثبيتها على جهازك إذا تمكن من الوصول إليه لمدة لا تتجاوز دقيقة واحدة.

الضرر الذي يمكن أن يسببه برنامج التجسس

يقع الكثير من برامج التجسس ضمن فئة البرامج المخيفة لكنها غير ضارة، بل يمكن أن تقوم الشركة المصنعة للهاتف بتثبيتها على هاتفك بنفسها. يتتبع هذا البرنامج تحركاتك الفعلية واستخدامك للإنترنت من أجل تحديد الإعلانات التي توجَّه إليك بشكل أفضل. قد يبدو ذلك مخيفًا قليلًا، ولكن نادرًا ما يكون لهذا النوع من برامج التجسس أي تأثير مباشر فيك أو في معلوماتك.

هناك أنواع أخرى من برامج التجسس على الهواتف الخلوية تثير القلق نوعًا ما. وقد صُممت هذه البرامج لجمع معلوماتك من أجل استخدامها في سرقة الهوية أو التجسس على الشركات أو حتى للتجسس عليك مباشرةً عن طريق الوصول إلى الكاميرا والميكروفون في هاتفك الذكي. ونظرًا لأن الأجهزة المحمولة أصبحت تشبه الحواسيب أكثر فأكثر وتُستخدم بشكل أكبر في بيئات الأعمال، فتوقع انتشار هذا النوع من برامج التجسس بشكل أكبر في المستقبل.

ثلاث نصائح لتجنب هذا الوضع

إذا كنت ترغب في الحماية من برامج التجسس، فأول خطوة يجب أن تتخذها هي محاولة تجنبها تمامًا. وهذا ليس ممكنًا دائمًا، ولكن باتباع بعض القواعد البسيطة ستجد نفسك أقل عرضةً لإصابة هاتفك ببرامج خبيثة.

أولًا، تجنب تثبيت أي برامج لجهات خارجية على أجهزتك. أي أن التطبيقات التي يجب أن تستخدمها هي التطبيقات المتاحة من خلال القنوات الرسمية فقط مثل App Store أو Google Play. ولا تقم بتثبيت سوى التطبيقات التي ينتجها مطورون موثوقون وتحظى بكمّ جيد من التعليقات الإيجابية، لاسيما إذا كنت تستخدم جهازًا يعمل بنظام Android. تمتلئ تطبيقات الجهات الخارجية بالبرامج الضارة، وحتى بعض التطبيقات التي تظهر في المتاجر الرسمية قد تتضمن احتمال وجود برامج التجسس.

ومن هذا المنطلق، تحقق دائمًا من أذونات التطبيق عند تثبيته. فمثلاً، سيطلب تطبيق الملاحة بشكل واضح الوصول إلى GPS الخاص بهاتفك، لكن تطبيق تدوين الملاحظات لا يحتاج ذلك بالتأكيد. إذا طلب التطبيق أذونات تبدو غريبة، فأوقف التثبيت وتجنَّب التطبيق تمامًا.

توخَّ الحذر دائمًا من المرفقات والروابط غير المرغوب فيها واتصالات Wi-Fi العامة المفتوحة، مثلما تفعل عند استخدام حاسوبك المنزلي أو حاسوبك المحمول في العمل. يستطيع المتطفلون استخدام كل هذه الأشياء لتثبيت برامج التجسس على جهازك، لذا تجنب الاتصالات العامة ولا تقم بالنقر على رابط أو فتح مرفق لبريد إلكتروني إذا لم تكن تعرف مصدره أو لم تكن تتوقع تلقي هذا الرابط أو المستند.

وأخيرًا، لن تغني كل هذه القواعد عن حماية هاتفك الذكي بشكل كافٍ. إذا وقع هاتفك في حوزة سارق، فلن يستغرق الأمر سوى بضع لحظات لسرقة معلوماتك أو تثبيت برنامج تجسس. لحماية نفسك من ذلك، احرص على إعداد شاشة قفل على هاتفك بحيث إذا غاب عن نظرك لبضع دقائق، فلن يكون لدى اللص الوقت الكافي لفتح القفل والوصول إلى جهازك.

الحصول على حماية كاملة

مع زيادة دور التنقل في كل من الأعمال التجارية والأنشطة الترفيهية، فإن أكثر المستخدمين حرصًا لا يضمن أن مجرد التجنب يحميه بصورة كاملة من برامج التجسس التي تستهدف الهواتف الخلوية. فالمستوى التالي من الحماية لا يتحقق سوى باستخدام حل أمني عالي الجودة للهاتف المحمول.

يقوم تطبيق أمن الهاتف المحمول بفحص التطبيقات أثناء تنزيلها لضمان خلوها من الفيروسات وبرامج التجسس، ويستمر في فحص تطبيقاتك مع تحديث قاعدة بيانات تهديدات الأجهزة المحمولة بالتهديدات الناشئة. كما يقوم بحظر مواقع ويب الخطيرة التي قد تثبت برامج ضارة على هاتفك الخلوي ويمكنه كذلك فحص الروابط المرسلة عبر الرسائل النصية. وفي حالة سرقة هاتفك، سيكون لديك خيار حظر الوصول إلى معلوماتك أو حتى مسح الجهاز تمامًا.

ثمة تطبيقات أمن مجانية للأجهزة المحمولة، لكنها أقل فعالية بشكل عام ويتم تحديثها بتتابع أقل من التطبيقات الثابتة. قد يتمثل أفضل خيار بالنسبة إليك في حل أمني للجهاز المحمول يقدم فترة تجريبية مجانية، بحيث ترى بنفسك سير عمل التطبيق قبل أن تقرر شراءه. يقدم بعض رواد الصناعة حزمًا أمنية مجمّعة تستطيع حماية هاتفك الخلوي وجهازك اللوحي وحاسوبك في آنٍ واحد.

قد يبدو أن ثمة كم هائل من برامج التجسس والبرامج الضارة المستهدفة للأجهزة المحمولة بالفعل، لكن المشكلة لن تنتهي. فقد بات اتخاذ إجراءات الآن لحماية هويتك ومعلوماتك ومعاملاتك المالية يشكّل ضرورة، ولن يبقيك آمنًا سوى الجمع بين الاستخدام الذكي للهاتف المحمول واستخدام برنامج لأمن الأجهزة المحمولة.


مقالات وروابط أخرى حول أمن الأجهزة المحمولة