الحماية من سرقة الهوية ضرورة لكل مستخدمي أجهزة الحاسوب، ويمتد هذا ليشمل شبكات التواصل الاجتماعي مثل Facebook. بسبب طبيعة مواقع الشبكات الاجتماعية نفسها - حيث يتشجع الأشخاص لمشاركة معلومات شخصية - يكون المستخدمون عرضةً لخطر الوقوع ضحايا لسرقة الهوية تلقائيًّا.

ينبغي أن يكون مستخدمو Facebook واعين بأن سارقي الهوية يتوصلون بشكل مستمر إلى عمليات احتيال جديدة تهدف إلى سرقة البيانات الشخصية. وكثيرًا ما تكون هذه البيانات متاحة وفي متناول الجميع.

فيما يلي بعض النصائح للحماية من سرقة الهوية والحفاظ على سلامة ملف تعريف Facebook الخاص بك:

1. لا تنشر تاريخ ميلادك، أو على الأقل لا تنشر سنة ميلادك. قد يبدو هذا كأنه خطة للأشخاص الذي يريدون التعلق بعشرينياتهم قدر الإمكان، لكن له استخدام عملي في الواقع: حيث إن تاريخ ميلادك، مشتملاً على السنة، هو معلومة أساسية لسرقة هويتك.

2. فكِّر مليًّا عندما ترغب في شراء خدمات Facebook التي تتطلب معلومات بطاقة ائتمانك. فمن الأفضل تجنب وضع هذه البيانات على الموقع.

3. ضع لنفسك حدودًا. تجنب الكشف عن مكان التقاط صورة ما وتوقف عن استخدام خاصية الوسم الجغرافي للصور التي تدلّ بالضبط عن مواقع تواجدك. كن حذرًا عند نشر صور تكشف عن عنوانك أو توضِّح مكان احتفاظك بالمقتنيات القيِّمة في منزلك.

4. كلما كشفت للجميع عن مكانك وعمَّا تفعله، تفتحت أعين سارقي الهوية أكثر. احذف الصور والمنشورات الموجودة على مخططك الزمني التي تبرز معلومات تعريف شخصية.

. اسمك وصورة ملفك التعريفي وصورة غلافك جميعها تكون "عامة" دائمًا ولا يمكن تغيير ذلك. ومن هذه المعلومات العامة، يمكن للسارقين إنشاء ملفات تعريف على موقع Facebook تهدف إلى إصابة أجهزة المستخدمين ببرامج تجسس يمكنها سرقة بيانات ثمينة. استخدم برامج أمن الإنترنت معروفة على جهازك لإزالة التهديدات الخطيرة وضمان حماية فعّالة من سرقة الهوية. وكن أيضًا شديد الحذر عند تنزيل حزم مكافحة برامج التجسس المجانية، التي قد تكون برامج ضارة متخفية!

في العام الماضي توصلت لجنة التجارة الفيدرالية إلى تسوية مع موقع Facebook للتأكد من أن الموقع قد اتخذ خطوات خصوصية محددة؛ وهي أخبار سارة للمستخدمين القلقين حول الخصوصية، ومع ذلك ينبغي أن تكون المدافع عن نفسك لمنع سرقة الهوية.

لقد كان Facebook مكانًا للتواصل مع الأصدقاء القدامى، والتواصل عبر المسافات البعيدة، والإعلان عن مشروعات أعمال جديدة لأكثر من مليار شخص. وإذا استخدمت Facebook بحكمة وبقليل من الحيطة، فيمكن أن يكون أداة رائعة. وإلا، فقد يُفسد المتطفلون المنتشرون متعتك.