content/ar-ae/images/repository/isc/2020/9910/how-a-vpn-can-help-hide-your-search-history-1.jpg

هل التصفح الخاص وتطبيقات VPN آمنان فعلاً؟

سواء كنت تدير شركة أو تتصفح الإنترنت تصفحًا شخصيًا، فستعرف على الأرجح أن تصفح الإنترنت يمكن أن يفتح عليك وعلى مؤسستك أبواب العديد من المخاطر.

باتصالك بالإنترنت فأنت تعرض نفسك وشركتك لخطر المخترقين واللصوص القادرين على سرقة أي شيء تقريبًا، بدايةً من البيانات الشخصية وتاريخ التصفح وصولاً إلى بيانات الدفع.

لذلك عندما يتعلق الأمر بحماية نفسك وحماية عملك على الإنترنت، فربما يكون الأفضل لك التفكير في التصفح الخاص أو اختيار شبكة VPN، لكن كيف تعرف الأفضل لك؟

ما هو التصفح الخاص؟ وكيف يمكنك استخدامه؟

يأتي التصفح الخاص بشكل أساسي في العديد من المتصفحات الحديثة، والعديد من متصفحات الإنترنت المعروفة يوجد بها هذا التصفح باسم التصفح الخفي أو المخفي أو الآمن، ويكون سهل الوصول إليه من خلال قائمة "ملف" أو باختصار للوحة المفاتيح. على سبيل المثال:

  • في Google Chrome باسم التصفح المتخفي
  • في Microsoft Edge باسم استعراض InPrivate
  • في Safari باسم التصفح الخاص
  • في Firefox باسم التصفح الخاص
  • في Opera باسم علامات التبويب الخاصة

ببساطة: التصفح الخاص ما هو إلا طريقة لتصفح الإنترنت، ولا يحتفظ فيها المتصفح بتاريخ التصفح ولا تاريخ البحث ولا أي بيانات محلية مثل ملفات تعريف الارتباط.

هل التصفح الخاص اسم على مسمى؟

التصفح الخاص سوف يمنع المتصفح أو المستعرض الذي تستخدمه من تخزين معلومات على الجهاز الذي تستخدمه أو الكمبيوتر، لكنه لن يوقف مشاركة المعلومات بين جهاز الكمبيوتر لديك ومزود خدمة الإنترنت لك.

من الممكن كذلك لأطراف خارجية أن تكتشف آثار نشاط متعلقة بجلسات التصفح الخاص ومن ثم يتم استغلالها في تنشيط نقاط تسلل لنظام تشغيل جهازك.

ما مدى أمان التصفح الخاص؟

يعتقد العديد من الناس أن التصفح الخاص سوف يحميهم من الفيروسات والبرامج الضارة ومحاولات الاختراق بسبب عدم إمكانية تخزين بيانات محلية على الجهاز مما يحميهم من عمليات الاحتيال والسرقة عندما يدخلون بيانات حساسة مثل البيانات المالية أو كلمات المرور، لكن هذا ليس حقيقيًا للأسف.

التصفح الخاص يعتمد على عنوان بروتوكول إنترنت (عنوان IP) يوفره لك مزود خدمة الإنترنت الذي تتعاقد معه، لذلك لا يزال بإمكان الأطراف الخارجية معرفة تاريخ تصفحك واستغلال أي خلل موجود. إضافةً إلى ذلك، أخطاء البرامج وواجهات برمجيات التطبيقات HTML5 وحتى إضافات المتصفحات كانت فيما مضى مصدرًا لتسرب البيانات عن طريق الخطأ مما سمح لأطراف خارجية بالوصول لتاريخ بحثك واستخدامك للإنترنت في وضع التصفح الخاص.

الطريقة الوحيدة لحماية نفسك وتصفحك للإنترنت حقًا هي استخدام شبكة VPN.

ما هي شبكات VPN؟ وماذا تعني؟

VPN تعني "شبكة خاصة افتراضية".

تعمل تطبيقات VPN على تشفير نشاطك على الإنترنت وتشفير هويتك في التصفح مما يزيد من صعوبة التسلل إلى نظامك وسرقة بياناتك على الأطراف الخارجية.

هل تطبيقات VPN تخفي استخدامي للإنترنت عن الجميع؟

الأمر الطبيعي عند استخدامك للإنترنت أنك تستخدم الاتصال الذي يوفره لك مزود خدمة الإنترنت المتعاقد معه وأنه قادر على تعقبك باستخدام عنوان IP المخصص لك، فأي نشاط لك على الإنترنت يمر عبر خوادم مزود خدمة الإنترنت ومن ثم يتمكن من تسجيل ورؤية أي نشاط تفعله على الإنترنت.

قد يكون مزود خدمة الإنترنت موثوقًا وأمينًا، لكن يمكن أن يكون كذلك مستغلاً ويكشف تاريخ تصفحك إلى جهات إعلانية أو الشرطة أو الحكومة أو أي أطراف أخرى قادرة على الاستفادة منها. بل إن مزود خدمة الإنترنت هو أيضًا معرض للاختراق، وإذا حدث هذا فإن بياناتك الشخصية وبياناتك الخاصة تكون معرضة للخطر.

يجب أن تفكر في هذا بالأخص إذا كنت تستخدم شبكات Wi-Fi عامة كثيرًا، فأنت لا تعرف من قد يكون مطلعًا على استخدامك للإنترنت من الجانب الآخر وما يمكن أن يسرقه منك (كلمة مرور أو بيانات شخصية أو بيانات بطاقة ائتمانية أو حتى هويتك بالكامل)!

using VPN when on public Wi-Fi

ما هي آلية عمل شبكات VPN؟

شبكات VPN تخفي عنوان IP المخصص لك عبر إعادة توجيهه من خلال خادم بعيد مخصص تحت إدارة مستضيف شبكة VPN، ومن ثم عندما تتصفح الإنترنت باستخدام شبكة VPN فإن الخادم المستضيف لها يصبح هو مصدر بياناتك. هذا يجعل من المستحيل على مزود خدمة الإنترنت المتعاقد معه أو أي أطراف خارجية أخرى معرفة المواقع التي تزورها أو المعلومات التي تدخلها عليها. تعمل شبكات VPN مثل عامل ترشيح يمر خلاله جميع البيانات التي ترسلها وتستقبلها وتتحول إلى كومة غير مميزة، ومن ثم حتى لو وصل أي طرف لهذه البيانات، فستكون بلا فائدة.

الدور الذي يجب أن تقوم به شبكات VPN الجيدة؟

يمكنك الاعتماد على شبكة VPN في أداء مهمة واحدة أو أكثر، ويمكن أن تكون شبكة VPN نفسها معرضة للاختراق.

إليك نقاط الجودة التي يمكنك توقعها من أي حل VPN شامل:

تشفير عنوان IP

المهمة الأولى والأكثر أهمية لحلول VPN هي المحافظة على خفاء عنوان IP من مزود خدمة الإنترنت وأي أطراف خارجية أخرى. يسمح هذا لك بإرسال واستقبال المعلومات على الإنترنت دون أن يراها أي طرف بخلافك وموفر خدمة VPN.

تشفير السجلات

حلول VPN يجب كذلك أن تمنع بقاء أي أثر لاستخدامك، مثل تاريخ التصفح أو تاريخ البحث أو ملفات تعريف الارتباط. تشفير ملفات تعريف الارتباط بالذات أمر شديد الأهمية، حيث إن هذا يمنع الأطراف الخارجية من الاطلاع على المعلومات الحساسة لك مثل البيانات الشخصية والمعلومات المالية وأي محتوى آخر تدخله على المواقع الإلكترونية ولا ترغب في إمكانية تعقبه والوصول إليك.

إيقاف الاتصال

إذا توقف اتصالك بشبكة VPN فجأة فسوف يتم إيقاف الاتصال الآمن كذلك. حلول VPN الجيدة قادرة على اكتشاف هذا وسوف توقف اتصال البرامج المحددة حتى عودة الاتصال الآمن لمنع أي عملية اختراق أو تسرب للبيانات.

المصادقة المتعددة

تطبيقات VPN القوية ستسعى إلى التحقق من هوية أي شخص يحاول تسجيل الدخول عبر مجموعة متنوعة من آليات المصادقة. على سبيل المثال: قد يُطلب منك إدخال كلمة المرور ثم رمز يتم إرساله إلى هاتفك. هذا يزيد من صعوبة وصول أي أطراف خارجية إلى اتصالك الآمن.

using VPN on your laptop to protect privacy

تاريخ تطبيقات VPN

منذ أن بدأ الناس في استخدام الإنترنت ويوجد حركة لحماية بيانات تصفح الإنترنت وتشفيرها، ولقد شاركت وزارة الدفاع الأمريكية في العديد من المشروعات لإخفاء بيانات استخدام الإنترنت من ستينيات القرن الماضي.

ما قبل VPN

ساهمت تلك الجهود في إنشاء شبكة وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة (ARPANET)، وهي شبكة تبديل حزم أدت بعد ذلك إلى تطوير بروتوكول التحكم بالنقل/بروتوكول الإنترنت (TCP/IP)،

والذي كان له أربع طبقات: الرابط والإنترنت والنقل والتطبيق. طبقة الإنترنت، وهي ما يمكن من خلالها للشبكات المحلية والأجهزة الاتصال بالشبكة العالمية، وهي كذلك الجزء المعرض للخطر.

وفي عام 1993، نجح فريق من جامعة كولومبيا ومختبرات AT&T Bell في إنشاء أول شكل من أشكال استخدامات VPN العصرية، وأطلقوا عليها اسم swIPe، أي بروتوكول تشفير بروتوكول الإنترنت.

وفي العام التالي، عمل Wei Xu على تطوير شبكة IPsec، وهي بروتوكول لأمن الإنترنت يعمل على توثيق حزم المعلومات التي يتم مشاركتها أونلاين وتشفيرها. ثم عام 1996 قام موظف في Microsoft اسمه Gurdeep Singh-Pall بإنشاء بروتوكول التبادل الند لند أو اختصارًا PPTP.

أوائل حلول VPN

في نفس الوقت الذي عمل Singh-Pall فيه على تطوير بروتوكول الند لند، كانت شعبية الإنترنت وانتشاره تزداد، وظهرت الحاجة إلى وجود أنظمة أمن قوية لاستخدام العملاء.

برامج مكافحة الفيروسات في ذلك الوقت كانت فعالة في إيقاف البرامج الضارة والبرامج التجسسية ومنعها من الإضرار بنظام الكمبيوتر، لكن كان الأفراد والشركات يحتاجون كذلك إلى برنامج تشفير يستطيع إخفاء نشاطهم على الإنترنت.

ظهر أول VPN للنور في أوائل القرن الحادي والعشرين، لكن كان استخدامه حصريًا للشركات فقط. لكن بعد حدوث عدة عمليات اختراق عالية المستوى (لاسيما في أوائل العقد الثاني من القران الحادي والعشرين) بدأ المستهلكون في البحث عن حلول VPN خاصة لهم.

الوقت الحاضر

وفقًا لشركة أبحاث السوق GlobalWebIndex، فإن عدد مستخدمي حلول VPN بين عامي 2016 و2018 تضاعف أربع مرات حول العالم! في بلاد مثل تايلاند وإندونيسيا والصين يوجد قيود كثيرة على استخدام الإنترنت ويتم مراقبته دائمًا، لذلك نسبة استخدام حلول VPN هناك مرتفعة لتصل إلى شخص من بين كل 5 أشخاص.

بينما في بلاد مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وألمانيا نسبة مستخدمي حلول VPN أقل بكثير وتصل إلى 5% فقط.

أحد أكثر الدوافع لاستخدام VPN في السنوات القليلة الماضية هو زيادة عدد المستخدمين الراغبين في الوصول إلى المحتوى الذي عليه قيود جغرافية، أي أنه متاح في بلاد معينة فقط. من أمثلة هذا: بعض خدمات بث الفيديو مثل Netflix وHulu ويوتيوب التي تصدر بعض المنتجات وتتيحها في بلاد بعينها دون غيرها. حلول VPN العصرية تتيح لك تشفير عنوان IP الخاص بك حتى يظهر أنك تتصفح من بلد آخر مما يتيح للمستخدمين الوصول إلى المحتوى المحظور من أي مكان في العالم.

كيفية الحفاظ على الأمان أثناء استخدام VPN

تعمل حلول VPN على تشفير استخدامك للإنترنت، والطريقة الوحيدة لفك ذلك التشفير هي استخدام مفتاح مخصص لذلك، ولا يعرف ذلك المفتاح إلا الجهاز الذي تستخدمه وشبكة VPN، مما يجعل من المستحيل على مزود خدمة الإنترنت المتعاقد معه معرفة ما تفعله على الإنترنت.

حلول VPN تستخدم العديد من عمليات التشفير المختلفة، لكن عند التحدث بشكل عام، فإن عملية التشفير تتم في ثلاث مراحل:

  1. بمجرد اتصالك بالإنترنت فأنت تتصل بخدمة VPN. يعمل اتصال VPN كأنه نفق آمن بينك وبين الإنترنت بحيث لا يستطيع مزود خدمة الإنترنت ولا الأطراف الخارجية رؤية ما يحدث داخل ذلك النفق.
  2. جهازك الآن يصبح على الشبكة المحلية لخدمة VPN ويمكن تغيير عنوان IP الخاص بك إلى أحد عناوين IP التي توفرها خوادم VPN.
  3. يمكنك الآن تصفح الإنترنت كما تحب وسوف تحميك خدمة VPN وتحمي جميع بياناتك الشخصية.

ما هي أنواع VPN؟

يوجد الكثير من أنواع VPN، لكن ما يهم معرفته منها هو ثلاثة أنواع رئيسية:

VPN الوصول عن بُعد

تعمل حلول VPN على الوصول عن بُعد عبر توصيل المستخدم بخادم بعيد، وهذا يعني توصيله بشبكة خاصة.

تعمل معظم خدمات VPN المدفوعة بهذا الأساس، والخادم البعيد يكون هو شبكة VPN الخاصة. المزايا الرئيسية لهذا النوع هي السرعة وسهولة الاستخدام والاتصال وتشفير جميع نشاطك على الإنترنت مع السماح لك بتغيير عنوان IP كما تحب من أجل الوصول إلى أي محتوى محظور على مناطق بعينها.

هذا هو الحل الأمثل للاستخدام الشخصي، لكنه قد لا يتمكن من تلبية الاحتياجات المعقدة للشركات الكبيرة.

VPN الموقع لموقع

VPN الموقع لموقع هو في الأساس عبارة عن شبكة خاصة تهدف إلى إخفاء اتصالات الإنترنت الداخلية مع السماح لمستخدمي لهذه الشبكات الآمنة بالوصول إلى موارد بعضهم بعضًا.

هذا النوع مفيد إذا كانت شركتك تملك عدة مواقع وكل منها له شبكة محلية خاصة به متصلة بالشبكة الواسعة (WAN) أو إذا كان لديك شبكتان داخليتان منفصلتان تحتاج إلى مشاركة الملفات بينهما بصورة خاصة لا تسمح لمستخدمي إحدى الشبكتين بالوصول إلى الأخرى وصولاً مفتوحًا.

الاستخدام الرئيسي لحلول VPN الموقع لموقع يكون في الشركات الكبيرة، وهذه الحلول معقدة في التنفيذ ولا توفر المرونة التي يوفرها حل VPN الوصول عن بُعد لكنها طريقة أكثر فاعلية في التواصل الآمن داخليًا وبين الأقسام الكبيرة.

VPN العميل إلى مورد

في هذا النوع لا يتصل المستخدم بالإنترنت عبر مزود خدمة الإنترنت المتعاقد معه، لكن بدلاً من ذلك يتصل بشكل مباشر عبر مورد خدمة VPN.

هنا لا يوجد مرحلة النفق المعتادة في اتصالات VPN، بل بدلاً من استخدام VPN في إنشاء نفق تشفير يخفي اتصال الإنترنت الموجود بالفعل، يمكن لخدمة VPN أن تعمل بشكل آلي على تشفير البيانات قبل وصولها إلى المستخدم.

يزداد استخدام هذا النوع حاليًا، حيث إنه مفيد على الأخص لمقدمي خدمات شبكات Wi-Fi العامة وغير الآمنة. وفائدته كذلك أنه يمنع الأطراف الخارجية من الوصول إلى اتصال الشبكة واختراقه عبر تشفير جميع البيانات حتى وصولها إلى المورد.

من مزاياه أيضًا أنه يمنع مزودي خدمة الإنترنت من الوصول لأي بيانات لم يتم تشفيرها لأي سببٍ كان، ويتخطى أي قيود موضوعة على إنترنت المستخدم (مثل أن تكون حكومة البلد الموجود فيها الخادم تضع حظر على وصول الإنترنت).

كيف يمكنني تثبيت VPN على نظام التشغيل لدي؟

قبل تثبيت حل VPN، من المهم معرفة الطرق المختلفة لفعل ذلك.

تطبيق VPN مستقل

يتطلب هذا التطبيق تثبيت برمجية معه كي يعمل، وسوف يتم تهيئة هذه البرمجية كي توافق متطلبات نقطة النهاية. وعند تثبيت VPN، فإن نقطة النهاية سوف تشغِّل اتصال VPN وتوصله بنقطة النهاية الأخرى مما ينشئ نفق التشفير.

هذا هو نوع التطبيق الأكثر انتشارًا في المنازل والشركات الصغيرة.

إضافات المستعرض

يمكن تثبيت إضافات VPN لمعظم المتصفحات والمستعرضات، مثل Google Chrome وFirefox، بل حتى بعض المتصفحات مثل Opera يأتي معها إضافة VPN مدمجة.

الإضافات تسهِّل على المستخدمين تشغيل خدمة VPN وتهيئتها ببساطة عند تصفح الإنترنت، لكن اتصال VPN حينها لا يكون إلا على المعلومات التي يتم مشاركتها على ذلك المتصفح، كما أن استخدام متصفحات أخرى أو استخدام الإنترنت عبر تطبيقات غير المتصفحات (مثل الألعاب الأونلاين) قد لا يكون مشفرًا بشبكة VPN.

لا تكون إضافة VPN للمتصفحات شاملة مثل تطبيقات VPN المنفصلة، لكنها قد تكون خيارًا مناسبًا لمستخدمي الإنترنت العاديين الراغبين في إضافة طبقة من الأمان إلى استخدامهم، لكن الأبحاث أظهرت أنها أكثر عرضة للاختراقات. من الأفضل كذلك للمستخدمين اختيار إضافة حسنة السمعة حيث يوجد بعض البرمجيات الخبيثة التي تحاول جمع البيانات عبر التظاهر بكونها إضافات VPN زائفة.

راوتر VPN

إذا كان لديك عدة أجهزة متصلة بشبكة إنترنت واحدة، فقد يكون من الأسهل لك تفعيل VPN على الراوتر (جهاز التوجيه) مباشرةً بدلاً من تثبيت تطبيق VPN على كل جهاز على حدة.

وتظهر فائدة راوتر VPN في حماية الأجهزة التي تتصل بالإنترنت ولا يمكن ضبطها بسهولة أو تثبيت تطبيق VPN عليها، وذلك مثل أجهزة التلفاز الذكية. وتساعد كذلك في الوصول إلى المحتوى المقصور على مناطق محددة على جميع أنظمة الترفيه في منزلك. راوتر VPN سهل التثبيت ويوفر أمانًا دائمًا وخصوصية لا تنقطع ويمنع أي عمليات اختراق محتملة يمكن أن تحدث بسبب استخدام الإنترنت عبر أجهزة غير مؤمنة.

أما عيبها فيتمثل صعوبة التحكم بها إذا لم يكن لجهاز الراوتر واجهة المستخدم الخاصة به مما قد يتسبب في حجب عمليات التوصيل.

what is router VPN

VPN الشركات

VPN الشركات هو حل قابل للتخصيص والدعم بشكل مخصص، ويوجد في العادة في بيئات الشركات كبيرة الحجم وغالبًا ما يكون مصممًا بالشكل الذي يوصي به فريق تكنولوجيا المعلومات في الشركة. الميزة الرئيسية لخدمة VPN الشركات هو الأمان الكامل لجميع اتصالات الشركة بالإنترنت الداخلي للشركة وخادمها، حتى أثناء عمل الموظفين من خارج مقر الشركة أو من اتصال إنترنت مختلف عن إنترنت الشركة.

هل يمكنني تنزيل VPN لهاتفي الآيفون أو الأندرويد؟

بالتأكيد! يوجد عدد من خيارات VPN المتوفرة للهواتف والأجهزة الأخرى التي تتصل بالإنترنت. بل يمكن أيضًا أن يكون اتصال VPN ضروريًا لهاتفك المحمول إذا كنت تستخدمه لتسجيل معلومات الدفع أو أي بيانات شخصية أخرى أو إذا كنت تستخدم تطبيقات تتصل بالإنترنت في أشياء مثل المواعدة أو اللعب على مال أو تحويل الأموال أو حتى فقط إذا كنت تتصفح الإنترنت فقط. العديد من موفري خدمات VPN يقدمون حلولاً للهواتف كذلك، ويمكن تنزيل العديد منها مباشرةً عبر متجر Google Play أو App Store.

هل خدمات VPN آمنة فعلاً؟

من المهم أن تتذكر أن معظم خدمات VPN لا تعمل بنفس طريقة عمل تطبيقات مكافحة الفيروسات الشاملة، فهي تعمل على حماية عنوان IP الخاص بك وتشفير استخدام الإنترنت، لكنها لا تفعل أي شيء أكثر من هذا، فهي لن تحميك مثلاً من مواقع التصيد أو من تنزيل ملفات ضارة.

عند استخدام VPN، فأنت لا تزال معرضًا لمخاطر:

  • أحصنة طروادة
  • برامج الروبوت
  • البرامج الضارة
  • برامج التجسس
  • الفيروسات

إذا وصل أي من هذه البرمجيات الضارة إلى نظامك فسيتمكن من التسبب في ضرر للجهاز سواء كنت تستخدم VPN أم لا، ولهذا من الضروري أن تستخدم برنامج مكافحة فيروسات شامل إلى جانب استخدامك لخدمة VPN كي تضمن التمتع بأقصى أمان.

اختيار موفر خدمة VPN آمن

كل هذه الأسباب تدعوك إلى اختيار موفر خدمة VPN تثق به.

باستخدام VPN ستمنع مزود خدمة الإنترنت المتعاقد معه من رؤية نشاطك على الإنترنت، لكن موفر خدمة VPN لا يزال قادرًا على رؤيته. ومن ثم إذا تعرض مورد خدمة VPN للاختراق فستكون بياناتك أيضًا معرضة لذلك.

لهذا من الضروري أن تختار مورد خدمة VPN تثق في مشاركة بيانات تصفحك معه وتثق كذلك في مستوى الأمن الذي يطبقه.

how can VPN protect your privacy online

الأسئلة الشائعة عن VPN

هل خدمة VPN تتسبب في بطء اتصال الإنترنت لدي؟

لا، بل إن خدمة VPN يجب أن تعمل على اتصال الإنترنت لديك دون مشكلات. لن تؤثر خدمة VPN في المعتاد إلا على اتصال الشبكة الافتراضية لديك وليس الاتصال بالإنترنت نفسه. بهذا ستظل متصلاً بالشبكة الأصلية لكن سيظهر أنك تستخدم شبكة أخرى خاصة بك، وهذا يعني أن سرعة اتصالك بالإنترنت يجب ألا تتأثر.

هل إعداد اتصال VPN أمر صعب؟

من المفترض أن تجد تطبيق VPN سهل التثبيت، فسواء كنت تثبت حل VPN مستقل أو جزءًا من برنامج، يجب أن يأتي بأداة تثبيت خاصة به. أما إذا كنت تقوم بتنزيل إضافة VPN لمتصفح إنترنت، فقد لا تحتاج إلى تثبيتها من الأساس، بل سيتم إضافتها إلى المتصفح على الفور.

وإذا كنت تستخدم راوتر VPN، فإن تعقيد التثبيت قد يختلف لكن لن تواجه مشكلات مع معظمها.

وإذا كنت تحاول تثبيت VPN شركة أو حل VPN آخر كبير المستوى، فقد تجد عملية التثبيت أكثر صعوبة، ويعكس هذا مستوى التعقيد الذي تديره، لكن تذكر أنه إذا كنت تستخدم خدمة VPN استخدامًا شخصيًا باستخدام تطبيق VPN مستقل، فلن تواجه تعقيدًا يذكر.

هل خدمات VPN معقدة في التشغيل والتحكم؟

تتميز معظم تطبيقات VPN المستقلة بسهولة التشغيل، فالكثير منها لا يوجد به خيارات كثيرة، وتعمل في العادة بزر تشغيل/إيقاف وزر اختيار البلد لاختيار عنوان IP المناسب لك والذي ترغب في أن يظهر كأنك تستخدمه. أما VPN الشركات فقد يكون معقدًا قليلاً، لكن هذا يعكس مستوى تعقيد الشركة أو المؤسسة.

هل يمكنني استخدام VPN للتمتع بمشاهدة شبكات مثل Netflix وHulu ويوتيوب وغيرها من خدمات بث المحتوى من بلاد أخرى؟

في معظم الحالات الإجابة نعم، فمواقع البث مثل Netflix وHulu لديها بعض المحتوى المحجوب في مواقع معينة، لكن يمكن أن يكون كذلك غير متاح إلا لعناوين IP محددة في ذلك البلد.

العديد من حلول VPN ستتيح لك اختيار البلد الذي ترغب في اختيار عنوان IP منها، وهذه في العادة عملية اختيار بسيطة ومباشرة كل ما تطلبه منك هو اختيار البلد التي ترغب في يظهر وكأنك تتصفح منها (من الاختيار المخصص في القائمة المنسدلة).

كيف يمكنني معرفة أن خدمة VPN تعمل لدي؟

بمجرد إتمام الاتصال فإن خدمة VPN تكون قد بدأت في العمل. إذا كنت تستخدم تطبيق VPN مستقل فإن التطبيق على الأرجح سوف يوفر لك تحليلاً لحظة بلحظة للاستخدام ويخبرك ما إذا كان الاستخدام نشطًا أم لا. تابع التطبيق كل فترة حتى لا يسقط اتصال VPN فجأة دون أن تدرك وتكتشف أنك تستخدم الإنترنت دون أمان!

كم تبلغ تكلفة خدمات VPN؟ وهل يوجد خيارات مجانية؟

كل مورد خدمة VPN يحدد السعر المناسب له، وعادةً ما يكون نظير سعر شهري. يوجد كذلك حلول VPN مجانية لكنها في العادة لا تكون بنفس أمان الحلول المدفوعة ولا تقدم نفس خياراتها. يجب كذلك أن تتأكد من اختيار مورد خدمة VPN تثق به وأنه لديه معظم حلول الأمان التي تبقيه وتبقيك بأمان، وتذكر أنه إذا تعرض مورد خدمة VPN للاختراق فسوف تتعرض بياناتك كذلك للاختراق.

ماذا إن عانيت من مشكلات أمنية أو مشكلات أخرى مع استخدامVPN؟

لهذا السبب من المهم أن تختار مورد خدمة VPN تثق به! إذا عانيت من تأخير اتصال VPN أو واجهت مشكلات في الاستخدام أو الإدارة، فقد تحتاج إلى الاعتماد على مورد خدمة VPN ليوفر لك المساعدة والدعم لحل المشكلة، سواء عبر محادثة إلكترونية (عبر البريد الإلكتروني أو محادثة مباشرة) أو الاتصال بالهاتف على مدار الساعة.

اختر Kaspersky Secure Connection ليكون اتصال VPN الرئيسي لك

Kaspersky VPN Secure Connection يوفر لك أعلى مستوى من الأمان وإخفاء الهوية على الإنترنت مما يساعد في حمايتك وحماية أسرتك وعملك من أي تسرب بيانات دون قصد أو إطلاع أي أطراف خارجية على نشاطك على الإنترنت.

كما أنه يحمي اتصالاتك وخصوصيتك وبياناتك في كل مرة تتصل فيها بالإنترنت، وبذلك يمكنك تصفح الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وخدمات البث والتعارف والتسوق وغيرها الكثير دون خوف. اشعر بالأمان عند تبادل أي بيانات بفضل التأكد من حماية Kaspersky VPN Secure Connection لك وإخفاء هويتك على الإنترنت في أي وقت. أيضًا Kaspersky VPN Secure Connection يساعد في حمايتك عند استخدام شبكات Wi-Fi العامة، ويمكنك تهيئته لبلاد مختلفة للوصول إلى المحتوى المحظور والمحجوب على بلاد بعينها.

استكشف القوة والحماية بنفسك الآن مع Kaspersky Secure Connection.

مقالات ذات صلة:

كيف يمكن لشبكة VPN أن تخفي تاريخ تصفحك للإنترنت؟ وهل التصفح الخاص آمن كما يقال؟

هل ترغب في البقاء آمنًا عند استخدام الإنترنت؟ إليك هذا الدليل عن كيفية عمل تطبيقات VPN (شبكة خاصة افتراضية)، وكيف تحافظ على أمانك على الإنترنت.
Kaspersky Logo