content/ar-ae/images/repository/isc/2021/how-to-identify-fake-news-1.jpg

ما المقصود بالأخبار الكاذبة؟

الأخبار الكاذبة هي معلومات خطأ أو مضللة تتخذ هيئة أخبار حقيقية. بشكل عام، تنقسم الأخبار الكاذبة إلى فئتين:

  1. الأخبار المضللة عمدًا، أي أن الأشخاص الذين ينشرونها يعرفون أنها كاذبة ولكنهم ينشرونها على أي حال. وقد يكون هذا للتلاعب بالرأي العام أو توجيه حركة المرور إلى موقع ويب معين.
  2. الأخبار التي تحتوي على عناصر من الحقيقة، ولكنها غير دقيقة في مجملها. قد يكون السبب في ذلك هو أن الكاتب لم يتحر صحة كل الحقائق، أو بالغ في بعض الجوانب لإثبات نقطة معينة.

"المعلومات المضللة" ليست ظاهرة جديدة، فقد تم استخدام مصطلح "الأخبار الكاذبة" في الواقع في القرن التاسع عشر. لكن الإنترنت ووسائل الإعلام غيرت طريقة صياغتها وترويجها. قبل ظهور الإنترنت، كان الناس يميلون إلى تلقي أخبارهم من مصادر إعلامية موثوقة طُلب من صحفييها اتباع قواعد ممارسات صارمة. ثم جاء الإنترنت فأتاح طرقًا جديدة لنشر الأخبار والمعلومات ومشاركتها والاطلاع عليها، مع افتقار نسبي للتنظيم ومعايير التحرير. يستقي العديد من الأشخاص الآن الأخبار من وسائل التواصل الاجتماعي والمصادر الأخرى عبر الإنترنت، ولكن ليس من السهل دائمًا تحديد أي الأخبار موثوق وأيها كاذب.

أنواع الأخبار الكاذبة

هناك أنواع مختلفة من الأخبار الكاذبة، حسب دوافع من يؤلفونها. على سبيل المثال:

العناوين المستدرجة للنقر (كليك بيت)

الفرقعة جذابة للجمهور، وتؤدي القصص الفاحشة أو الغريبة والصور المشوهة إلى زيادة النقرات والمشاركة عبر الإنترنت. تشير العناوين المستدرجة للنقر إلى الأخبار المصممة عمدًا للحصول على المزيد من زوار الموقع وزيادة عائدات الإعلانات لأصحاب مواقع الويب، ما يأتي غالبًا على حساب الحقيقة والدقة.

الدعاية الرنانة

تشير هذه إلى الأخبار الكاذبة أو الزائفة المؤلفة لتضليل الجمهور وتعزيز أجندة سياسية أو منظور متحيز.

الصحافة الركيكة

في بعض الأحيان، لا يتوفر للصحفيين الوقت للتحقق من جميع الحقائق قبل النشر، مما يؤدي إلى تحول الأخطاء المرتَكبة بحسن نية إلى أخبار زائفة. ومع ذلك، فإن المصادر الإخبارية الموثوقة ستصحح الأخطاء الصادرة عنها وتتحلى بالشفافية مع القراء عند وقوعها في مثل هذا النوع من الأخطاء.

المانشيتات المضللة

في بعض الأحيان قد يكون الخبر صحيحًا في مجمله، ولكن يتم استخدام عنوان مثير أو مضلل لحث القراء على النقر عليه. وقد يؤدي ذلك إلى ترويج أخبار كاذبة - حيث يتم عادةً عرض العنوان الرئيسي (المانشيت) والمقتطفات الصغيرة فقط من المقالة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكن أن تنتشر بسرعة.

المحتوى الاحتيالي

يحدث هذا عندما يتم انتحال شخصية مصادر الأخبار الحقيقية بإصدار أخبار كاذبة ومختلقة لخداع الجمهور أو تضليله.

الهجاء أو المحاكاة الساخرة

تُنشر بعض الأخبار الكاذبة بغرض الترفيه. على سبيل المثال، تستخدم القصص الساخرة الدعابة أو السخرية أو المبالغة للمزاح حول الأخبار أو المشاهير. ولا تحاول هذه الاخبار تضليل الجماهير لأنه لا يُقصد بها أن تؤخذ على محمل الجد. وتشمل الأمثلة البارزة للمواقع الساخرة The Onion وThe Daily Mash.

من المعروف أن السياسيين البارزين يتملصون من الأخبار التي يختلفون معها - والتي قد تكون واقعية ويمكن التحقق منها - باعتبارها "أخبار كاذبة". نظرًا لأن مصطلح "الأخبار الكاذبة" واسع النطاق ويعني أشياء مختلفة لأشخاص مختلفين، بات يمكن الطعن فيه. في عام 2018، حظرت الحكومة البريطانية المصطلح من الأوراق أو الوثائق الرسمية، بدعوى أنه تم تعريفه تعريفًا ملتبسًا لدرجة أنه أصبح بلا معنى. بدلاً من ذلك، تفضل استخدام المصطلحين " معلومات مضللة" و "معلومات زائفة" عند وصف الأخبار الكاذبة:

  • المعلومات الزائفة هي أخبار مختلقة أو مضللة تم تأليفها ونشرها عمدًا، غالبًا بواسطة كاتب قد يكون لديه دافع مالي أو سياسي للقيام بذلك.
  • المعلومات المضللة تشير هي الأخرى إلى أخبار رائفة أو امضللة، ولكن في هذه الحال، ربما لم يم اختلاقها أو نشرها عمدًا بقصد التضليل.

ما آلية عمل الأخبار الكاذبة؟

غالبًا ما يتم نشر الأخبار الكاذبة من خلال مواقع الأخبار الكاذبة، والتي غالبًا ما تحاكي مصادر الأخبار الأصيلة في محاولة لاكتساب المصداقية. وفقًا للأبحاث، تمكّن وسائل التواصل الاجتماعي من انتشار الادعاءات الكاذبة، ما يسبب ترويجها أسرع من ترويج الأخبار الحقيقية في واقع الأمر. تنتشر الأخبار الكاذبة بسرعة لأنها مصممة عادةً لجذب الانتباه وجذب المشاعر؛ وهذا هو السبب في أنها غالبًا ما تحتوي على ادعاءات أو قصص غريبة تثير الغضب أو الخوف.

غالبًا ما يعطي الموجز بوسائل التواصل الاجتماعي الأولوية للمحتوى بناءً على مقاييس التفاعل - أي عدد مرات مشاركته وإبداء الإعجاب به - وليس على مدى دقته أو تحري الصدق فيه. يمكن أن يسمح هذا النهج بانتشار العنوان الجاذبة للنقر والمبالغة والمعلومات الخطأ على نطاق واسع. يُنظر إلى شركات وسائل التواصل الاجتماعي على أنها منصات وليست ناشرين، مما يعني أنه لا تتحمل نفس المسؤوليات القانونية مثل وسائل الإعلام التقليدية، مع أن هذا قد يتغير مع تطور المشهد السياسي والقانوني.

يمكن لروبوتات وسائل التواصل الاجتماعي أن تنشر أخبارًا كاذبة لأنها تنتج وتنشر المقالات على نطاق واسع، بغض النظر عن مصداقية مصادرها. يمكن للبوتات إنشاء حسابات زائفة عبر الإنترنت، والتي تكتسب بعد ذلك متابعين وتقدير وسلطة، وبعضها مبرمج لنشر معلومات مضللة.

المتصيُّدون هم مستخدمو الإنترنت الذين يحاولون عمدًا بدء الجدال أو إزعاج الناس. وهؤلاء يلعبون أيضًا دورًا لا بأس به في نشر الأخبار الكاذبة. بل أنهم قد يكونون، في بعض الأحيان، مأجورين للقيام بذلك لأسباب سياسية. تُستخدم أحيانًا مصطلحات "اللجان الإلكترونية" أو "الذباب الإلكتروني" في هذا السياق للإشارة إلى مجموعات مؤسسية من المتصيُّدين الذين يحاولون التدخل في صنع القرار السياسي.

تتضمن الأخبار الكاذبة أحيانًا استخدام تقنية التزييف العميق. وهذه عبارة عن مقاطع فيديو مزيفة تم إنشاؤها باستخدام البرامج الرقمية والتعلم الآلي ومبادلة الوجوه. يتم دمج الصور لإنشاء لقطات جديدة تعرض أحداثًا أو إجراءات لم تحدث على أرض الواقع. يمكن أن تكون النتائج مقنعة للغاية ويصعب اكتشاف أنها زائفة.

Fake news examples

أمثلة على الأخبار الكاذبة

الأخبار الكاذبة بشأن فيروس كورونا

وفّرت جائحة كوفيد-19 أرضًا خصبة لانتشار لمعلومات الخطأ عبر الإنترنت، مع أمثلة عديدة للأخبار الكاذبة طوال الأزمة. من الأمثلة المستمرة على الأخبار الكاذبة في وسائل التواصل الاجتماعي الادعاء بأن تقنية 5G ارتبطت بانتشار الفيروس، حيث من المفترض أن 5G ثبطت أجهزة المناعة لدى الناس بينما كان الفيروس يتناقل عبر موجات الراديو. هذه الادعاءات عارية تمامًا من الصحة، وتم دحضها مرارًا وتكرارًا من قِبل المصادر الرسمية، ولكن تم تداولها على نطاق واسع برغم ذلك.

الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016

تفاقمت الأخبار الكاذبة والمعلومات الخطأ لتصبح مشكلة كبيرة خلال الانتخابات الأمريكية في عام 2016، مع ادعاءات كاذبة ومضللة من مختلف أطراف الطيف السياسي. اقترح أحد التحليلات أن نسبة كبيرة من الأخبار الكاذبة التي تم تلفيقها في الانتخابات كانت من قِبل المراهقين في مقدونيا، الذين اكتشفوا أنهم كلما اختلقوا أخبارًا أكثر، زاد عدد الأشخاص الذين ينقرون على الأخبار ويشاركونها، وزادت الأموال التي يحققونها نتيجة لذلك.

تفجير ماراثون بوسطن

في أعقاب تفجير ماراثون بوسطن في عام 2013، تم تداول ادعاءات كاذبة بأن التفجير كان خدعة متقنة خططت لها الحكومة الأمريكية على الإنترنت. في أعقاب العديد من الأحداث الإرهابية في جميع أنحاء العالم، غالبًا ما تنتشر نظريات المؤامرة. إن فكرة "الفاعل المجهول"، أي أن العملية نفذتها الدولة أو عصابة سرية لإلقاء اللوم على الآخرين أو توفير غطاء لأنشطة أخرى، هي فكرة مجازية شائعة.

كيم جونغ أون - الرجل الأكثر جاذبية على قيد الحياة؟

في عام 2012، نشر موقع The Onion الساخر مقالاً يزعم أن دكتاتور كوريا الشمالية كيم جونغ أون قد تم التصويت له كأكثر الرجال جاذبية على قيد الحياة، معلنًا أن "كل نساء العالم تهفو إلى فتى بيونغ يانغ الوسيم". وفي مثال على كيفية إساءة فهم السخرية أحيانًا عبر الثقافات، ذكرت المنشورات في الصين - بما في ذلك النسخة الإلكترونية من صحيفة الحزب الشيوعي الصيني - أن الادعاء كان صحيحًا.

ما مخاطر الأخبار الكاذبة؟

كثيرًا ما يتخذ الناس قرارات مهمة، مثل التصويت في الانتخابات أو انتقاء العلاج الطبي اللازم عند المرض، بناءً على ما يقرؤونه في الأخبار. لهذا فإن الأخبار الموثوقة بالغة الأهمية. تشمل مخاطر الأخبار الكاذبة ما يلي:

  • عندما يتعذر على الأشخاص التمييز بين الأخبار الحقيقية والزائفة، فإن ذلك يؤدي إلى حدوث ارتباك وسوء فهم بشأن القضايا الاجتماعية والسياسية المهمة. عندما يكون لدى الناس شعور عام بأنه "يجب ألا تصدق أي شيء تقرأه"، فإن ذلك يقوض الثقة العامة في مصادر الأخبار الأمينة.
  • قد تؤدي الأخبار الكاذبة والمضللة المتعلقة بالعلاجات الطبية أو الأمراض الرئيسية، مثل السرطان أو كوفيد-19، إلى اتخاذ الأفراد قرارات مضللة بشأن صحتهم.
  • ولقد تم تلفيق الكثير من الأخبار الكاذبة لإثارة الصراع الاجتماعي وتكثيفه. وعندما يكون لدى كل جانب من الصراع "حقائق" خاصة به، فإن ذلك يؤدي إلى مزيد من الاستقطاب داخل المجتمعات ويمكن أن يؤثر على النتائج الانتخابية.
  • تتوقع الجامعات والكليات من الطلاب أن يستخدموا مصادر معلومات عالية الجودة في أداء الفروض الدراسية. ومن ثم يمكن أن يتلقى الطلاب الذين يستخدمون مصادر تمنحهم معلومات خطأ أو مضللة درجات أقل.

كيف تعرف أن خبرًا كاذب

قد تتساءل عن كيفية التعرف على الأخبار الكاذبة على Facebook ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى. كيف تتجنب الأخبار الكاذبة بصفتك طالبًا؟ أو كيف تتجنب مشاركة المعلومات المغلوطة عن طريق الخطأ عبر الإنترنت؟ فيما يلي عشر نصائح تساعدك في التعرف على المعلومات الخطأ واكتشاف مواقع الأخبار الكاذبة والتروي قبل مشاركتها:

  1. تحقق من المصدر:
    تحقق من عنوان الويب للصفحة التي تبحث عنها. في بعض الأحيان، قد تحتوي المواقع الإخبارية الكاذبة على أخطاء إملائية في عنوان URL أو تستخدم امتدادات نطاقات أقل انتشارًا، مثل "‎.infonet" أو "‎.offer". إذا كنت لا تعرف الموقع، فابحث في قسم "نبذة عنا".
  2. تحقق من الكاتب: 
    ابحث عن كاتب الخبر لمعرفة ما إذا كان شخصًا يتمتع بالمصداقية. على سبيل المثال، أهو شخص حقيقي، وهل هو حسن السمعة؟ هل يكتب في مجال خبرته المحدد، وهل لديه أجندة معينة؟ ضع في اعتبارك الدافع المحتمل لدى الكاتب.
  3. تحقق من المصادر الأخرى:
    هل نشرت الخبر وسائل إعلامية أو إخبارية أخرى حسنة السمعة؟ هل تم الاستشهاد بمصادر موثوقة في الخبر؟ لدى وكالات الأنباء العالمية المحترفة إرشادات تحريرية وموارد شاملة للتحقق من الحقائق، لذلك إذا وجدت إنها تنقل الخبر هي الأخرى، فهذه علامة جيدة.
  4. تمتع بعقلية نقدية:
    يُصاغ الكثير من الأخبار الكاذبة بذكاء لإثارة ردود فعل عاطفية قوية، مثل الخوف أو الغضب. فتناول الموضوع بفكر نقدي واسأل نفسك: لماذا نُشر هذا الخبر؟ هل للترويج لقضية أو أجندة معينة؟ هل لدفعي إلى النقر للوصول إلى موقع ويب آخر؟
  5. تحقق من الحقائق:
    ستستشهد الأخبار الموثوقة بالكثير من الحقائق، مثل البيانات والإحصاءات والاقتباسات من الخبراء وما إلى ذلك. فإن لم يكن أي من ذلك موجودًا، يجدر بك التساؤل عن السبب. غالبًا ما تتضمن التقارير التي تحتوي على معلومات خطأ على تواريخ غير صحيحة أو تتابعات زمنية معدلة، لذلك يُفضل التحقق من توقيت نشر المقالة. هل الخبر حديث أم قديم؟
  6. تحقق من التعليقات:
    حتى إذا كان المقال أو الفيديو أصيلاً، فقد لا تكون التعليقات أدناه صحيحة. غالبًا ما يمكن إنشاء الروابط أو كتابة التعليقات المنشورة ردًا على المحتوى تلقائيًا بواسطة الروبوتات أو الأشخاص المعينين لنشر المعلومات المضللة أو المربكة.
  7. تحقق من تحيزاتك الشخصية:
    لدينا جميعًا تحيزات؛ فهل يمكن أن يؤثر انحيازك في طريقة ردك على المقالة؟ يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي إنشاء غرف صدى من خلال اقتراح أخبار تتناسب مع عاداتك الحالية في التصفح واهتماماتك وآرائك. وكلما ازدادت قراءاتنا من مصادر ووجهات نظر متنوعة، زاد احتمال قدرتنا على استخلاص استنتاجات دقيقة.
  8. تحقق مما إذا كان الأمر محض دعابة:
    تحظى المواقع الساخرة بشعبية، وفي بعض الأحيان لا يكون من الواضح دائمًا ما إذا كانت الأخبار مجرد مزحة أم محاكاة ساخرة. تحقق من موقع الويب لمعرفة ما إذا كان معروفًا بالسخرية أو تأليف أخبار مضحكة.
  9. تحقق من صحة الصور:
    ربما تم تعديل الصور التي تراها على وسائل التواصل الاجتماعي أو تم التلاعب بمحتوياتها. تشمل العلامات على الفبركة المحتملة للصور: تموُّج الخطوط المستقيمة في الخلفية، والظلال الغريبة أو الحواف غير المستوية ودرجة لون البشرة التي تبدو مثالية للغاية. ضع في اعتبارك أيضًا أن الصورة قد تكون دقيقة ولكن كل ما في الأمر أنها مُستخدمة في سياق مضلل. بإمكانك استخدام أدوات مثل البحث العكسي عن الصور من Google للتحقق من مصدر الصورة وما إذا كان قد تم التغيير فيها.
  10. استخدم موقعًا للتحقق من الحقائق:
    ومن بين هؤلاء:
    1. Snopes
    2. PolitiFact
    3. Fact Check
    4. BBC Reality Check

تعتمد الأخبار الكاذبة على إعادة نشر مصدقيها لمعلومات خطأ أو إعادة تغريدها أو مشاركتها بأي طريقة أخرى. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كانت المقالة أصيلة المضمون أم لا، فتوقف مؤقتًا وفكر قبل مشاركتها. للمساعدة في الحفظ على أمنك على الإنترنت، استخدم حلاً مضادًا للفيروسات مثل Kaspersky Total Security، الذي يحميك من المتسللين والفيروسات والبرمجيات الضارة والتهديدات الأخرى عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة:

كيف تعرف أن خبرًا كاذب

يُقصد بالخبر الكاذب معلومة خطأ أو مضللة. تعرف على أمثلة الأخبار الكاذبة ومخاطرها وكيفية تحديد المعلومات المضللة.
Kaspersky Logo