لا تعرض أطفالك لخطر القرصنة

يناير 14, 2016

تتطلب تربية الأطفال كثيراً من الجهد والمسؤولية، ولا تعتبر أمراً سهلاً على الإطلاق، حيث أن هناك الكثير من الأمور التي يتوجب على الأهل القلق بشأنها عندما يتعلق الأمر بأطفالهم، من رعايتهم وتعليمهم والحرص على تناولهم طعاماً صحياً، لذا فقد يسأل المرء لماذا قد يرغب أحد بإضافة المزيد من الأعباء إلى أيامنا المزدحمة أصلاً بالكثير من المشاكل والضغوط.

keep-kids-safe-featured

والمشكلة في الجزئية الأخيرة أن الأهل يبحثون دائماً عن الراحة، وأي شيء يمكن أن يوفر وقتهم ويمنحهم الراحة يعتبر ميزة إضافية بالنسبة لهم. وهنا يمكن ضرب الأمثلة بخدمات مثل نيتفلكس، أو خدمة توصيل أمازون، أو خدمة توصيل الطعام.

إلا أن التطبيقات تتزايد في وقتنا الحالي يوماً عن يوم، حيث أننا نعيش في عصر إنترنت الأشياء، وبالتالي فإن هناك أجهزة ذكية تستطيع مساعدة الأهل أيضاً، مثل أجهزة مراقبة الأطفال، وأجهزة الأطفال اللوحية، ودمى باربي، والتي تساعد جميعها في مراقبة أو ترفيه الأطفال.

وللأسف، ففي فوضى حياتنا، يميل الأهل للتفكير بكيفية جعل الأشياء أسهل، وطرح سؤال “هل يحب أطفالي هذا الأمر؟” بدلاً من “هل يعتبر هذا الأمر آمناً؟” وفي هذه الحالة نكتشف لاحقاً بأننا ندفع ثمناً باهظاً لقاء الراحة التي نريدها.

من أكثر الأشياء التي تزعجني قراءة أخبار على الإنترنت حول قرصنة أجهزة مراقبة الأطفال، حيث يبدو وكأن كل ٣ أو ٦ أشهر يقرر مجرم ما العبث مع طفل وعائلته، ولا تصنف حالة القرصنة هذه من أجل هدف نبيل، أو حتى من أجل تحقيق الربح، إنما فقط لغاية الشر والإيذاء.

وبينما تكون هذه النوعية من القصص مزعجة لأي شخص يملك حساً من الإنسانية، وتجعلنا نتعاطف مباشرة معها، فإنها في نفس الوقت تعتبر تذكيراً جيداً لنا بأننا مسؤولون عن الأجهزة المتصلة بالإنترنت، والتي تؤدي قرصنتها في النهاية إلى هذه الحالات، لذا يجب أن نكون بغاية الحرص والتنبه عندما يتعلق الأمر بأي شيء بأطفالنا على شبكة الإنترنت.

When we buy our children Connected devices, do we necessarily think about security? We should.

A post shared by Kaspersky Lab (@kasperskylab) on

وبعيداً عن القصة المخيفة المذكورة في الخبر السابق، فإن هناك الكثير من الأشياء الخطرة التي قد تحدث عندما يقرر شخص قرصنة جهاز مصمم لطفلك يكون متصلاً بالإنترنت، بما يتضمن سرقة الهوية، والتعقب، والابتزاز.

وبعد قول كل هذه الأمور، نرجوك أن تتخذ بعض القرارات المتعلقة بالحماية الإلكترونية، وهذا الأمر ليس لمصلحتك فحسب، إنما لمصلحة أطفالك أولاً.

هل تحتاج للاتصال بالإنترنت حقاً؟ 

نشأت لفترة كبيرة من حياتي دون وجود إنترنت، حيث كنت أستخدم ذلك الشيء الذي يدعى مخيلة. والسؤال الذي غالباً ما أطرحه على نفسي: “هل يحتاج أطفالي حقاً إلى هذا الجهاز؟ هل هم بحاجة حقيقية للاتصال بالإنترنت؟”

وفي كثير من الأحيان أعجز عن تفسير سبب وصل لعبة بهاتفي، أو جهازي اللوحي، أو شبكة الإنترنت.

إذا كنت تملك رأياً مخالفاً، أو إذا كانت اللعبة أساسية ومهمة، فعلى الأقل آمل أن تقوم بقراءة قائمة الصلاحيات والمعلومات التي ترغب شركة صناعة اللعبة بجمعها عنك أو عن أطفال. وبكل صراحة، هل تحتاج فعلاً إلى مشاركة إحداثيات موقع طفلك الجغرافي أو البيانات حول مدرسته؟

هل شبكة بيتك آمنة؟

لا بد أن نعترف بأن الأطفال هذه الأيام ينشأون بطريقة مختلفة عن التي نشأنا نحن عليها، حيث أن الإنترنت أساسي في حياتنا اليومية، وبالتالي سواء اتفقنا مع الأمر أو اختلفنا، فإن اتصال مزيد من الأشياء بالإنترنت في بيوتنا يوماً بعد يوم حقيقة واقعة.

كثيراً ما ترى إعلانات تجارية حول إضافة حلول أمنية إلى أجهزة البيت، أو إضافة خاصية الحماية إلى خدمة الكابل الشهرية على سبيل المثال، وهو أمر منطقي. وللأسف، غالباً ما يتم تجاهل هذه الحاجة الأمنية عندما يتعلق الأمر بكافة الأجهزة التي تحتوي بيانات والتي قد تكون ذات قيمة أكبر للمجرمين الإلكترونيين من جهاز التلفاز بحجم ٦٠ إنش أو قطعة الرياضة التذكارية المعلقة على حائطك.

وكأقل إجراء من جهتك، يتوجب عليك حماية جهاز الراوتر اللاسلكي بكلمة مرور، وأن تشغل برنامج حماية أمني على أجهزتك، وعلى سبيل المثال برنامج Kaspersky Internet Security يستطيع حماية مجموعة مختلفة من الأجهزة.

فكر في أطفالك

من واجبنا تجهيز أطفالنا كي يعيشوا حياة ناجحة، وبالتالي فإننا مسؤولون عن حماية خصوصيتهم وأمنهم.

وعلى عكس الكبار الذين تتم سرقة هوياتهم، فقد يستغرق الأمر سنوات أو حتى عقود قبل أن يتم اكتشاف تعرض هوية أطفال للسرقة، حيث أنهم لا يملكون حسابات مصرفية في سنواتهم الأولى، إنما يقوم الأهل بشراء كل شيء لهم.

لذا عليك أن تكون حذراً وحريصاً بشأن المعلومات التي تتشاركها مع شركات صناعة الألعاب، وعليك اتباع هذه النصائح المفيدة:

شارك أقل قدر ممكن من المعلومات: لا يوجد قانون يجبرك على مشاركة معلومات أساسية ومهمة مع شركات صناعة الألعاب أو حتى مع الأطباء.

اختلق بيانات مزيفة: إذا كنت لا تريد أن يصبح طفلك على قائمة بيانات الشركات، فقم باختلاق تواريخ أعياد الميلاد، وجنس الطفل، والاهتمامات، وما إلى ذلك من معلومات أخرى تطلبها الشركة. وتذكر بأن موظفي التسويق يتلقون أجراً مقابل قيامهم بعملهم، فلا داعٍ أن تسهل الأمر أكثر عليهم.

استخدم بياناتك: لا يوجد قاعدة تنص على ضرورة ربط حساب المستخدم بطفلك، حيث يمكنني القول بأن هناك ثلاثة حسابات على الأقل لأطفالي مرتبطة ببياناتي.

امتلاك الوعي الكافي والخبرة الكبيرة بأمن المعلومات يعتبر أمراً صعباً نوعاً ما، والأصعب أن تقوم بهذا الأمر من أجل أطفالك وليس نفسك، إذ أنني أب أيضاً وأعرف كمية المسؤوليات والضغوط التي تشغل تفكيرك، ولكن خذ نفساً عميقاً وتذكر بأنك قادر على فعل هذا الأمر، وإذا كنت تحتاج بعض التشجيع من جهتنا فيمكنك مشاهدة هذا الفيديو: