إن توصيل أجهزة الحاسوب الشخصية بأنظمة تكنولوجيا المعلومات الأخرى أو الإنترنت يفتح مجالاً لمجموعة واسعة من الاحتمالات الإيجابية، مثل سهولة التعاون مع الآخرين ودمج الموارد وتعزيز الإبداع، لكنه أيضًا يعرّض المستخدمين للمخاطر.

التطفّل، سرقة الهوية، البرامج الضارة، الاحتيال عبر الإنترنت كلها تشكل تهديدات شائعة قد يواجهها المستخدمون عندما يعرّضون أنفسهم للمخاطر بربط أجهزة الحاسوب الخاصة بهم بشبكة أو بالإنترنت.

ماذا لو كان هناك طريقة يستطيع المستخدمون من خلالها حماية أنفسهم من أسوأ المخاطر بإنشاء جدار خفي لتصفية تلك التهديدات؟ سيكون من الضروري الحصول عليها، ولحسن الحظ، فإن تلك الطريقة موجودة بالفعل. هذا الجدار الخفي هو ما يُعرف باسم جدار الحماية.

من خلال إنشاء جدار حماية بين الحاسوب وما يتصل به من شبكة خارجية أو ويب، يحدد جدار الحماية أي حركة مرور على الشبكة يُسمح لها بالمرور وأي حركة مرور تُعتبر خطيرة. يعمل بشكل أساسي على تصفية الجيد من السيئ، والموثوق به من غير الموثوق به.

أنواع جدران الحماية

تتضمن أنواع جدران الحماية المختلفة برامج أو أجهزة أو كليهما معًا. لكل منها استخدامات ونقاط قوة وضعف مختلفة.

فحص الحالة

من ضمن أكثر أنواع الحماية المتاحة انتشارًا جدران حماية فحص الحالة التي تسمح بحركة مرور أو تحجبها بناءً على خصائص تقنية، مثل بروتوكولات أو حالات أو منافذ محددة.

تتخذ جدران حماية فحص الحالة قرارات التصفية لتحديد ما إذا كان سيُسمح للبيانات بالمرور إلى المستخدم أم لا. غالبًا ما تستند هذه القرارات إلى قواعد وضعها المسؤول عند إعداد الحاسوب وجدار الحماية.

يمكن لجدار الحماية كذلك اتخاذ قرارات تستند إلى تفاعلات سابقة "تعلَّم" منها. على سبيل المثال، إن أنواع حركات المرور التي تسببت في مشاكل في الماضي سيتم تصفيتها في المستقبل.

الوكيل

جدار حماية الوكيل هو أقرب ما يكون إلى حاجز مادي فعليّ. على عكس غيره من أنواع جدران الحماية، فإنه يعمل كوسيط بين الشبكات الخارجية وأجهزة الحاسوب، مما يمنع التواصل المباشر بينهما.

يُشبه جدار حماية الوكيل حارس مدخل، حيث ينظر بشكل أساسي إلى البيانات الواردة ويقيّمها. في حال عدم اكتشاف أي مشاكل، يُسمح للبيانات بالمرور إلى المستخدم.

أما الجانب السلبي لهذا النوع من الأمن المشدد، فهو أنه أحيانًا يتداخل مع بيانات واردة لا تُشكّل تهديدًا، مما يؤدي إلى تأخر في الوظائف.

الجيل التالي

تتطلب التهديدات المتطورة باستمرار حلولاً أقوى، وتواكب جدران حماية الجيل التالي هذه المشكلة بدمج مميزات جدار الحماية التقليدي مع أنظمة منع اختراق الشبكات.

في الواقع، إن جدران حماية الجيل التالي التي تستهدف تهديدات محددةً مُصمَّمةٌ لفحص وتحديد مخاطر محددة، مثل البرامج الضارة المتطورة، على مستوى أكثر دقة. تُستخدم كثيرًا من جانب الشركات والشبكات المتطورة، حيث توفر حلاً شاملاً لتصفية المخاطر.

مقالات ذات صلة:

منتجات ذات صلة: