قد تتعرّض شبكة مؤسستك الصغيرة لهجوم من قِبل المجرمين الإلكترونيين. ولا نريد أن يعرف أي من مصادر المعلومات المُطلِعة هذا الأمر، كما أنه ليس بالخبر المخيف. فهذا الأمر يُعدّ من الحقائق الأساسية في مجال المؤسسات في عصر الإنترنت. على عكس اللصوص "التقليديين" الذين يقضون الوقت والجهد في البحث عن أماكن لاقتحامها، يستطيع المجرمون الإلكترونيون تحديد آلاف الأهداف المحتملة ببعض ضغطات المفاتيح. ولتوفير أمن المؤسسات الصغيرة ضد هذه الهجمات الإلكترونية الدائمة الاستطلاع، فإن الأمر يتطلب وجود ثقافة قائمة على الحفاظ على الأمن داخل المؤسسة.

يجب أن يتعلّم الموظفون، ومعهم صاحب المؤسسة، ممارسات الأمن الرئيسية الجيدة وأن يتبعوها. لكنّ الحذر وحده لا يكفي. لذا، يتعيّن على المؤسسات أيضًا شراء أدوات الأمن المناسبة. ففي النهاية، لا يمكنك تعليم الموظفين كيفية إبقاء الباب الخلفي مقفلاً دائمًا إذا لم يكن هناك قفل على الباب من الأساس.

حماية شبكات المؤسسات الصغيرة

يتحدث محترفو الأمن الإلكتروني كثيرًا عن "أمن الشبكات". ويبدو الأمر كما لو أنه شيءٌ ينطبق فقط على المؤسسات الكبيرة، لكن أي مؤسسة تتضمن أكثر من حاسوب واحد تكون لديها شبكة. وفي الواقع، إذا كان الموظفون يستخدمون هواتفهم الذكية للعمل، فإن حاسوب سطح المكتب الواحد، بالإضافة إلى تلك الهواتف الذكية، يشكّل إحدى شبكات المؤسسة.

يعتبر الوعي بأمن الإنترنت هو طبقة الحماية المهمة الأولى. ويجب حماية الوصول إلى الشبكة بواسطة كلمات مرور قوية. ("كلمة المرور" ليست كلمة مرور قوية.) يجب تغيير كلمات المرور هذه بانتظام.

يجب أن يتعلّم المستخدمون الذين لديهم وصول إلى الشبكة توخي الحذر عند التعامل مع البريد الإلكتروني. لا تنقر فوق الروابط في رسائل البريد الإلكتروني ما لم تكن واثقًا من أن البريد الإلكتروني وارد بالفعل من مصدر معروف وموثوق فيه. احذر رسائل البريد الإلكتروني التي ترد من الزملاء، لكنها لا تتضمن أي رسالة شخصية حقيقية. احذر أيضًا رسائل البريد الإلكتروني، التي من المفترض أنها واردة من المصارف أو المؤسسات الأخرى، والتي تطلب منك توفير معلومات الحساب. فكلاهما علامة تحذيرية لرسائل "التصيّد الاحتيالي" التي تسعى إلى خداع المستلمين.p>

للحرص على إبقاء الباب مقفلاً، استثمر واشترِ قفلاً

ستعمل ممارسات الأمن الرئيسية الجيدة على الحدّ بشكل كبير من فرصة المجرمين الإلكترونيين في اقتحام الشبكة الخاصة بمؤسستك. لكن أمن المؤسسات الصغيرة يتطلب أيضًا حلولاً مناسبة مخصصة للمؤسسات.

وأساليب الحماية المجانية المخصصة للمؤسسات الصغيرة لا تكون كافية دائمًا. تُعدّ أدوات أمن البرامج المجانية بمثابة أدواتٍ تسويقية في الأساس. ويمكن أن تفيد في استكشاف أحد الحلول المحتملة، على أساس التجربة قبل الشراء، لكنها محدودة بطبيعتها. مع ذلك، تتوفر الأدوات الفعّالة لأمن المؤسسات الصغيرة بأسعار في متناول الجميع.

يجب أن تحتوي حلول المؤسسات الفعالة على هذه الميزات الخمس الرئيسية التالية:

  • يجب أن تتضمن حماية ضد فيروسات الحاسوب والبرامج الضارة الأخرى.
  • نظرًا لأنه لا يوجد الآن سوى نوع الوصول العالمي إلى شبكات الجوّال، يجب أن توفر أمنًا للهواتف المحمولة.
  • يجب أن توفر تشفير الملفات الفردية أو المجلدات أو قرص البيانات بالكامل.
  • يجب أن توفر الحماية لنقاط النهاية، أي الأجهزة والمواقع المختلفة التي تتيح الوصول إلى الشبكة.
  • أخيرًا وليس آخرًا، يجب أن يتضمن حل أمن المؤسسات الصغيرة الفعّال أدوات إدارة الأنظمة، مثل إدارة التصحيحات لتحديث الحماية.

مع توفر الحماية الفعّالة وممارسات أمن الإنترنت الجيدة، يمكن للمؤسسات الصغيرة أن تجعل من نفسها أهدافًا منيعة في وجه المجرمين الإلكترونيين. وقد يحاولون اقتحام الأبواب المؤدية إلى شبكتك، لكن عندما لا تستجيب تلك الأبواب، فإنهم ينتقلون للبحث عن ضحية أسهل.

مقالات وروابط أخرى متعلقة بأمن المؤسسات الصغيرة