تُعد برامج التجسس من المجالات الغامضة، حيث لا يوجد لها في واقع الأمر تعريف نموذجي. وكما يبدو من اسمها، تُعرّف برامج التجسس بوجه عام على أنها برامج مصممة لجمع البيانات من حاسوب أو جهاز آخر وإعادة توجيهها إلى طرف آخر من دون موافقة المستخدم أو معرفته. ويتضمن هذا عادةً جمع بيانات سرية مثل كلمات المرور ورموز PIN وأرقام بطاقات الائتمان ومراقبة ضغطات لوحة المفاتيح وتعقب عادات الاستعراض وجمع عناوين البريد الإلكتروني. إضافة إلى كل ذلك، تؤثر هذه الأنشطة كذلك في أداء الشبكة وإبطاء النظام فضلاً عن الإضرار بالعمليات التجارية بوجه عام. وتنقسم برامج التجسس بوجه عام إلى أربع فئات أساسية: أحصنة طروادة وبرامج الإعلانات المتسللة وملفات تعريف الارتباط للتعقب وبرامج مراقبة النظام.

  • تصيب برامج التجسس من نوع حصان طروادة الحواسيب في شكل برنامج حصان طروادة ضار.
  • كما تعمل برامج الإعلانات المتسللة كبرامج تجسس لمراقبة الحواسيب والأجهزة.
  • توجد ملفات تعريف الارتباط للتعقب على محركات الأقراص الثابتة وتَتَتَبَّع المستخدم على الإنترنت إذا كان الموقع متوافقًا مع ملفات تعريف الارتباط للتعقب ومصممًا لاستخدامها.
  • برامج مراقبة النظام مصممة لمراقبة أي نشاط على الحاسوب والحصول على البيانات الحساسة مثل ضغطات المفاتيح والمواقع التي تمت زيارتها ورسائل البريد الإلكتروني وغير ذلك.

ما المقصود ببرامج التجسس؟

برامج التجسس هي برامج يتم تثبيتها من دون موافقتك المستنيرة سواء أكان ذلك على حاسوب عادي أو تطبيق مضمن في مستعرض الويب الذي تستخدمه أو تطبيق هاتف محمول مثبت على هاتفك. باختصار، تعمل برامج التجسس على نقل معلومات شخصية وسرية تتعلق بك إلى المهاجم. قد تكون المعلومات تقارير حول عاداتك في استعراض الإنترنت أو عمليات الشراء التي تقوم بها، كما يمكن تعديلها لتسجيل أشياء مثل ضغطات لوحة المفاتيح أو معلومات بطاقة الائتمان أو كلمات المرور أو بيانات اعتماد تسجيل الدخول.

عادةً ما يتسلل هذا البرنامج إلى حاسوبك من خلال الارتباط ببرنامج آخر يقوم المستخدم بتنزيله وتثبيته عن عمد. أحيانًا يحدث هذا بسرية تامة، لكن في أحيان أخرى سيحتوي البرنامج المطلوب على معلومات في اتفاقية الترخيص تُدلل على برنامج التجسس، من دون استخدام المصطلح، ويجبر المستخدم على الموافقة على تثبيته في سبيل تثبيت البرنامج المطلوب. أو يمكن أن يتسلل برنامج التجسس إلى الحاسوب عبر جميع الأساليب التي تستخدمها البرامج الضارة الأخرى، مثل زيارة المستخدم لموقع ويب مخترق أو فتحه لمرفق خبيث بإحدى رسائل البريد الإلكتروني.

مشاكل تتسبب فيها برامج التجسس

يمكن أن تسبب لك برامج التجسس مشكلتين أساسيتين. أولاهما، وهي الأهم، أنه بإمكانها سرقة المعلومات الشخصية التي يمكن أن تُستخدم في سرقة الهوية. إذا استطاع البرنامج الضار الوصول إلى جميع المعلومات على حاسوبك، بما في ذلك محفوظات الاستعراض وحسابات البريد الإلكتروني وكلمات المرور المحفوظة المستخدَمة للتسوق والخدمات المصرفية عبر الإنترنت وكذلك شبكات التواصل الاجتماعي، عندها يمكنه جمع معلومات أكثر من كافية لإنشاء ملف تعريفي يحاكي هويتك. إضافة إلى ذلك، إذا قمت بزيارة مواقع مصرفية عبر الإنترنت، فبإمكان برامج التجسس اختلاس معلومات حسابك المصرفي أو حسابات بطاقة الائتمان وبيعها لجهات خارجية أو استخدامها مباشرة.

تتمثل المشكلة الثانية، وهي الأشهر، في التلف الذي يمكن أن تحدثه برامج التجسس بحاسوبك. يمكن أن تستولي برامج التجسس على كم هائل من موارد حاسوبك، ما يجعله يعمل ببطء، ويستغرق وقتًا طويلاً بين التطبيقات أو أثناء التشغيل عبر الإنترنت بالإضافة إلى الأعطال أو التجمد المتكرر للنظام، بل وزيادة درجة حرارة سخونة حاسوبك ما يؤدي إلى التلف الدائم له. كما يمكنها التلاعب بنتائج محرك البحث وجلب مواقع ويب غير مرغوب فيها في مستعرض الويب الخاص بك، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى مواقع ويب ضارة أو احتيالية. ويمكن أن تؤدي كذلك إلى تغيير صفحتك الرئيسية وحتى تغيير بعض إعدادات حاسوبك.

كيفية حماية نفسك

الطريقة المثلى للتحكم في برامج التجسس هي منع تسللها إلى حاسوبك من البداية، لكن عدم تنزيل البرامج وعدم النقر فوق مرفقات البريد الإلكتروني ليس دائمًا الخيار المناسب. فأحيانًا يصبح موقع الويب الموثوق به مخترقًا ويصيب حاسوبك، حتى لو لم تفعل شيئًا مخالفًا.

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى حلول أمن الإنترنت ذات إمكانات اكتشاف الفيروسات الموثوقة والحماية الاستباقية. وإذا أصيب حاسوبك بالفعل، فسيقدم الكثير من موفري حلول الأمن أدوات مساعدة لإزالة برامج التجسس من أجل المساعدة في التعرف على برامج التجسس وإزالتها. يتوفر عدد من الحلول المجانية لمكافحة الفيروسات، لكن على الرغم من أن الإصدار التجريبي المجاني من برنامج مكافحة الفيروسات هو الحل الأمثل للتعرف على المنتج المناسب بالنسبة إليك، فلا تعتمد على حل يتعهد بحماية غير محدودة من دون مقابل. في الغالب ستفتقر هذه الإصدارات إلى مزايا معينة، مثل لوحة المفاتيح الافتراضية المشفرة لإدخال المعلومات المالية أو عامل تصفية قوي لمكافحة البريد العشوائي أو نظام الاكتشاف المستند إلى السحابة، مما يعرّض حاسوبك للخطر. تأكد من استخدام موفر أمن إنترنت موثوق عند اختيار أداة لإزالة برامج التجسس حيث يمكن أن تكون بعض الأدوات المساعدة مزيفة وتكون في واقع الأمر برامج تجسس في حد ذاتها.

ستشكل برامج التجسس، والبرامج الخبيثة ذات الصلة مثل البرامج الضارة والفيروسات، خطرًا دائمًا طالما كنت تستخدم أجهزة متصلة بالإنترنت. من الضروري أن تكون حماية شؤونك المالية وهويتك على رأس أولوياتك، وهو ما لا يمكن تحقيقه فقط بمجرد فهم المشكلة.



مقالات وروابط أخرى حول إزالة برامج التجسس