قد يكون من الصعب حماية أطفالك عندما يستخدمون الألعاب على الإنترنت، ولكن تساعدك حلول أمن الإنترنت في الحفاظ على تجربة آمنة وممتعة.

أكثر من 50% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ست سنوات وتسع سنوات يستخدمون الإنترنت يوميًا*. وتمامًا كما لو كانوا في المدرسة أو في الملعب، سيتخذون بعض القرارات ويرتكبون بعض الأخطاء.

قد يكون الحفاظ على سلامة الأطفال في ملعبهم على الإنترنت مهمة صعبة. فهناك، لا يوجد أساتذة لمراقبتهم، كما أنك بالتأكيد لا تستطيع الإشراف عليهم بدون أن تغفل عنهم لحظة واحدة!

إذًا، كيف تستطيع الحفاظ على سلامة الأطفال على الإنترنت؟ فلنلقِ نظرة على الأساليب التي تساعدك في حماية الأطفال من المخاطر اليومية التي قد تعترضهم...

حظر مواقع الويب غير الملائمة

ليس من المستغرب أن مواقع الويب ليست كلها ملائمة للأطفال. قد يقع طلفك عن طريق الصدفة على موقع غير ملائم من خلال بحث بسيط في محرك البحث أو عند النقر فوق رابط أرسله إليه أحد أصدقائه.

 

كيف يمكنك الحفاظ على سلامة أطفالك على الإنترنت وحمايتهم من دون المبالغة في السيطرة عليهم؟

برنامج المراقبة الأبوية هو الحل. تتوفر ميزة "البحث الآمن" لبرنامج المراقبة الأبوية كحل مستقل وضمن حزم أمن الإنترنت، وهي تحظر المحتوى غير الملائم. وتوفر لك أكثرية برامج الأمن تقارير مفصّلة لكي تضمن متابعة كل نشاطات طفلك على الإنترنت. ولكن في بعض الأحيان، تبدو بعض المواقع آمنة من الخارج ولكنها في الواقع تفسد ملعب الأطفال الظاهري.

عدم التواصل مع الغرباء

قد يستمتع طفلك بتشغيل أحدث الألعاب على الإنترنت مع أصدقائه والتواصل معهم عبر غرف المحادثة. ولكن غرف المحادثة هذه تضم أيضًا المجرمين الإلكترونيين الذين ينتحلون شخصيات أخرى لاستدراج الأطفال لتزويدهم بتفاصيل شخصية. فيستخدمون هذه التفاصيل لسرقة هويتك وأموالك.

لذلك قد يساعد الاكتفاء بالألعاب المعروفة والصادرة عن مواقع مشهورة في الحفاظ على سلامة طفلك.

ولكن حتى في هذه الحالة، يبقى من الصعب الحفاظ على سلامة الأطفال على الإنترنت من خلال مراقبة الأشخاص الذين يتواصلون معهم ومحور حديثهم. تساهم منتجات أمن الإنترنت الشامل، مثل Kaspersky Total Security، في منع طفلك من إرسال معلومات، كتفاصيل الحساب المصرفي والأسماء والعناوين عبر غرف المحادثة والمراسلة الفورية.

والجدير بالذكر أن غرف المحادثة هذه لا تضم المجرمين الإلكترونيين فقط. مع الأسف، كما في الحياة الفعلية، ثمة متنمرون أيضًا على الإنترنت.

التصدي للمتنمرين على الإنترنت

على مواقع الألعاب هذه، ثمة لاعبون يشاركون فقط بهدف التحرّش باللاعبين الآخرين والتهكّم عليهم. ويُعرف هؤلاء اللاعبون بالمتنمرين الإلكترونيين. من الصعب التحكم بالمتنمرين الإلكترونيين ومنعهم في ألعاب الفيديو. في معظم الألعاب على الإنترنت، يحاول المشرفون حظر وصولهم، ولكن مع عدد اللاعبين الكبير، يصبح من الصعب إحصاؤهم كلهم.

لذلك نشدد مرة أخرى على أن وظائف المراقبة الأبوية قد تساعدك في حماية طفلك من المتنمرين أثناء اللعب على الإنترنت. فهي تعمل على مراقبة الأشخاص الذين يتواصل معهم طفلك على الإنترنت وتمنحك القدرة على حظر أي جهات اتصال غير مرغوب فيها. يمكنك أيضًا تلقي التنبيهات لدى استخدام أي كلمة محددة خلال التواصل على الإنترنت.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من كل تدابير الحماية هذه، من المستحيل مراقبة نشاط طفلك على الإنترنت بشكل تام طيلة الوقت. فالمواقع التي تبدو بريئة قد تحتوي على روابط ضارة تهدد أمن شبكتك كلها.

عدم تنزيل فيروس

يعي المجرمون الإلكترونيون تمامًا أن الأطفال يسعون وراء البرامج ومقاطع الموسيقى والألعاب المجانية. وكذلك يدركون أن الأطفال هم أكثر من يثق بالروابط والمرفقات بالبريد الإلكتروني.

إذا نقر طفلك فوق أحد هذه الروابط، فقد يتسبب في تنزيل فيروس من المحتمل ألا يهدد أمن حاسوبه الشخصي فحسب، بل وأمن شبكتك كلها. قد يفعل ذلك عن غير قصد، بمجرد النقر فوق إعلان الشعار فيما يكون البرنامج الضار في صدد التحميل بشكل غير مرئي لتهديد سلامة طفلك على الإنترنت.

بكل الأحوال، لتوفير أفضل حماية، يجب استخدام برنامج أمن إنترنت بجودة عالية لحظر الروابط غير الآمنة والتحقق من كل عملية تنزيل بحثًا عن إشارات تدل على وجود برامج ضارة. توفر منتجات أمن الإنترنت الشامل، مثل Kaspersky Total Security هذه الحماية لكل أفراد أسرتك. يمكنك مراقبة الشبكة بكاملها من حاسوبك الشخصي وضبط إعدادات الأمن لكل حاسوب.

الحفاظ على سلامة الأطفال على الإنترنت يقع في أولى الأولويات

لا شيء يضاهي الإرشاد الأبوي في ما يتعلق بسلامة الأطفال على الإنترنت. فإجراء محادثة بسيطة مع أطفالك قد يكون في غاية الأهمية، لتعليمهم عدم النقر فوق الأزرار "نعم" تلقائيًا والابتعاد عن المتنمرين أو المجرمين الإلكترونيين المحتملين.

تأتي مجموعات أمن الإنترنت مكمّلة لهذا الأمر من خلال مراقبة نشاط الأطفال والمساعدة في توفير ملعب آمن لهم على الإنترنت.

كذلك تتيح لك أفضل منتجات الأمن الشامل مراقبة كل الحواسيب في منزلك عن بُعد وإدارتها من حاسوبك الشخصي.

ففي نهاية المطاف، الأطفال يريدون اللعب. ويقع على عاتقنا الحفاظ على سلامتهم في ملعبهم قدر المستطاع.

مقالات وروابط أخرى متعلقة بسلامة الأطفال على الإنترنت