تم تصميم برنامج مكافحة الفيروسات في الأساس لمنع الإصابة، لكنه يتضمن أيضًا القدرة على إزالة البرامج الضارة من حاسوب مصاب. يوفر برنامج إزالة البرامج الضارة المستقل طريقة سهلة للعثور على البرامج الضارة وإزالتها من حاسوب أو جهاز في حالة عدم تمكُّن المنتج المثبَّت بالفعل من إجراء ذلك. نظرًا لأن الحاسوب أحد أهم الاستثمارات في المنزل أو الشركة، فإن حمايته من الفيروسات أمر بالغ الأهمية. بينما يلعب تشغيل عملية المسح للحماية من الفيروسات دورًا أساسيًا في الحفاظ على أمان الحاسوب، هناك حاجة ماسة إلى برامج إزالة البرامج الضارة أيضًا لتوفير حماية وأمن مثاليين من الفيروسات المختلفة وأنواع أخرى من التهديدات. يمكن أن يوفر استخدام مجموعة من برامج مكافحة الفيروسات وبرامج إزالة البرامج الضارة أفضل أمن ممكن لمواجهة البرامج الضارة وغيرها من أشكال التهديدات.

برنامج مكافحة الفيروسات أم برنامج إزالة البرامج الضارة — وجه الاختلاف الرئيسي

يتعلق برنامج مكافحة الفيروسات بالوقاية في المقام الأول. فهو يُستخدَم لمنع تنزيل الملفات التي تحتوي على فيروسات على حاسوبك. كما يحاول جاهدًا تجنّب تنشيط الفيروس، في حال تنزيل الفيروس بطريقة أو بأخرى على حاسوبك، أو وضعه في الذاكرة أو في موقع شبيه بالملف. إذا لم يتم أبدًا تنزيل الملف المحمّل بالفيروس، فلا توجد مشكلة. أما إذا تم تنزيل الملف، لكن تم وضع علامة عليه من قِبل برنامج مكافحة الفيروسات على أنه برنامج ضار مع منع تنشيطه، فلن يتسبّب في أي ضرر للنظام؛ على الرغم من أنه سيظل من الضروري احتواء الملفات المُصابة وحذفها.

الحالات التي نحتاج فيها إلى برامج إزالة البرامج الضارة

دعنا نفترض أنه تم تنزيل ملف مُصاب ثم تشغيله، مما أدّى إلى تنشيط الفيروس. يحدث هذا عادةً من قبيل المصادفة، كما يكون الحال عند النقر فوق رابط عنوان URL ضار أو فتح مرفق ملف مُصاب بفيروس في إحدى رسائل البريد الإلكتروني.

S قد تحتوي بعض برامج مكافحة الفيروسات على أدواتٍ بدائية لإزالة الفيروسات النشطة، لكن البرامج الضارة الحديثة تستخدم أساليب متطورة في التخفي على الحاسوب المُصاب حيث يمكن إعادة تشغيلها في وقتٍ لاحق، لذا فقد لا تقوم هذه الأدوات البدائية بإزالة الإصابات بشكل كليّ.

ويوفر برنامج إزالة البرامج الضارة أدوات تُستخدم على وجه التحديد بهدف إزالة البرامج الضارة من الحاسوب المُصاب في حال اجتياز الفيروس بطريقة أو بأخرى لعملية التحقق التي يجريها برنامج مكافحة الفيروسات. يحتوي البرنامج الضار فيروسات نشطة وفيروسات تم احتواؤها وبرامج ضارة غير نشطة قد تختبئ داخل الحاسوب المُصاب وتتربص به.

استخدام برنامج مكافحة الفيروسات وبرنامج إزالة البرامج الضارة هو السبيل إلى الأمن الذكي

من الضروري وجود أدواتٍ إضافية لإزالة البرامج الضارة لأن هذه الأخيرة قادرة على إخفاء نفسها ثم معاودة الظهور والانتشار والإصابة من جديد، حتى في حال قيام برنامج مكافحة الفيروسات بوضع علامة على ملف الفيروس الذي تم تحديده وإزالته.

قد يأتي البرنامج الضار في عدة أشكال مختلفة، كأن يكون عبارة عن ملف أو ملف مخفي أو ملف تالف جزئيًا؛ حيث يمكنه إخفاء الآليات التي تقوم بتشغيل الفيروس، مثل خدمة بدء التشغيل أو عنصر السجل. وفي أسوأ الحالات، يعمل البرنامج الضار لمصلحة جهة خارجية تهدف إلى سرقة المعلومات القيّمة، مثل أرقام الحسابات المصرفية أو المعرّفات الشخصية، من دون لفت الانتباه إليه. ومع وجود البرامج الضارة الحديثة، لا يكون كافيًا عادةً إزالة ملف فيه فيروس واحد. بدلاً من ذلك، يلزم إجراء عمليات تحقق متعددة في المواقع والاستعانة بأساليب مسح متعددة للكشف عن الفيروسات لإزالة حزمة البرامج الضارة بالكامل.

يتوفر عدد من عروض برامج مكافحة الفيروسات المجانية وعمليات المسح المجانية للكشف عن البرامج الضارة التي يمكنها أن تكون نقطة بداية قيّمة إذا كنت بصدد التأسيس لأمن الحاسوب في نطاق الاستخدام المنزلي. ويمكن لبعض الأدوات المجانية أن تحدد لك ما إذا كان حاسوبك مُصابًا وأن تعطيك تقريرًا كاملاً عن النتائج التي تم التوصل إليها. ومع ذلك، فقد لا تقوم هذه الأدوات بإزالة إصابات الفيروسات التي تم العثور عليها، لذا قد ترغب في النهاية في شراء برنامج مكافحة الفيروسات وبرنامج إزالة البرامج الضارة كلاهما للحفاظ على استثمار الحاسوب الذي تستخدمه على النحو الصحيح.