في عام 2014، أجرى الاتحاد الاستهلاكي الأمريكي مسحًا على وكالات حماية المستهلك، أوضح أن سرقة الهوية هي الشكوى الأكثر تزايدًا بين الشكاوى التي يتلقونها. وبالرغم من انتشار هذه المشكلة والتدمير الذي يمكن أن يتسبب فيه سارقو الهوية، فإن العديد من الأشخاص لا يدركون ما يجب القيام به إذا وقعوا ضحية لهذه الجريمة. اتبع هذا الدليل المفصل حول ما يجب القيام به عند سرقة هويتك.

1) اكتشف المصدر

من المهم قبل أن تتمكّن من تصحيح المشكلة أن تعرف مصدر الهجوم. بينما تتمثل طرق سرقة الهوية التقليدية في بحث المجرمين في قمامة الآخرين من أجل الحصول على المعلومات الشخصية كالإيصالات وفواتير بطاقات الائتمان، فإن السارقين اليوم يستهدفون الخدمات الشائعة المنتشرة عبر الإنترنت. فالمعروف أنّ مواقع الويب الخاصة بالمعاملات المصرفية وشركات البيع بالتجزئة عبر الإنترنت وحتى مواقع التعارف كمًا هائلاً من معلومات العملاء.

حالما تكتشف أنك وقعت ضحية هذا الجرم (مثلاً عند فتح حسابات ائتمان جديدة باسمك أو إجراء عمليات شراء من دون موافقتك أو تعديل معلومات الاتصال الخاصة بك لدى الوكالات الحكومية)، استرجع في ذاكرتك نشاطك الأخير على الإنترنت. هل قمت بالرد على أي رسائل بريد إلكتروني تبدو مرسلة من مؤسسات مالية تدّعي أن حسابك معلق أو قيد المراجعة؟ هل قمت بتنزيل أي مشغلات فيديو أو ملفات وسائط كمرفقات من مرسلين لم تكن تعرفهم؟ هل تعرضت مؤخرًا مواقع التجارة الإلكترونية التي تستخدمها بشكل منتظم لهجوم إلكتروني؟ قد ينتج عن أي من هذه الحالات ثغرة للاختراق.

لتقليص فرصة تعرضك لهذا الخطر، تأكد أنك لا تقوم بتسجيل الدخول إلى مواقع الويب الخاصة بالمعاملات المصرفية إلا باستخدام اتصال آمن ولا تحفظ معلومات بطاقة الائتمان الخاصة بك على الانترنت وتوخَّ الحذر بشأن المعلومات التي تقدمها إلى أي من مواقع التعارف الاجتماعية. تجنّب كذلك استخدام الحسابات المرتبطة وكلمات المرور المتشابهة حتى لا تسمح للمجرمين الإلكترونيين بالربط بين المعلومات الخاصة بك. كما يُعد تشغيل حل مكافحة فيروسات موثوق أمرًا ضروريًا، حيث يؤدي اكتشاف البرامج الضارة وإزالتها إلى إبطال تهديداتها.

2) ابدأ بإجراء الاتصالات

بمجرد اكتشافك عملية السرقة، ابدأ بإجراء الاتصالات. ابدأ بالشركات التي حدث من خلالها الاختراق، مثل جهة إصدار بطاقة الائتمان أو المصرف. واطلب منهم إغلاق حساباتك أو تجميدها وقم بتغيير جميع معلومات تسجيل الدخول وكلمة المرور. ثم اتصل بأحد مكاتب الائتمان "الثلاثة الكبرى":

اطلب تقريرًا ائتمانيًا واطلب كذلك وضع "تنبيه احتيال" على حساباتك لمدة 90 يومًا. بمجرد أن تقوم بإخبار إحدى هذه الهيئات، فإنها تلتزم بإخبار الهيئتين الأخريين. ثم قدّم بلاغًا بسرقة الهوية إلى لجنة التجارة الفيدرالية وقدم كذلك بلاغًا بوليسيًا إلى إدارة إنفاذ القانون المحلية لديك.

3) قم بتغطية جميع قواعدك

تُسرع الشركات الخاصة والهيئات الحكومية غالبًا باتخاذ الإجراءات لمساعدتك على إعادة أمورك لنصابها بعد سرقة الهوية عندما يتعلق الأمر بإقفال حساباتك أو إصدار هوية جديدة. لكن بعد انجلاء العاصفة الأولى، قد تواجه تبعات بعيدة المدى لسرقة الهوية - فقد تُستخدم بياناتك الشخصية لتقديم إقرارات ضريبية مزورة خلال السنة التقويمية التالية أو حتى لعدة سنوات قادمة. وقد يستخدم المجرمون الإلكترونيون رقم الضمان الاجتماعي للعمل في ولايات أخرى أو للحصول على خدمات ائتمانية جديدة يعتزمون عدم سدادها. ونتيجة لذلك، قد تواجه مشاكل ذات صلة بالائتمان أو المعاملات المالية في المستقبل.

فاحرص على مراقبة تقاريرك الائتمانية جيدًا لفترة 90 يومًا من تاريخ إصدارها، وأبلغ عن أي تزوير على الفور. في بعض المواقف الخطيرة، يمكنك التقدم بطلب الحصول على رقم ضمان اجتماعي جديد. إضافة إلى ما سبق، ينبغي عليك تقليل معاملات الخدمات الائتمانية للحدّ من الأثر البعيد المدى لسرقة الهوية. فمع استخدام بطاقة واحدة أو اثنتين من البطاقات ذات الحد المنخفض، سيسهل عليك اكتشاف بسرعة أي نشاط مشبوه.

4) قم بحماية مستقبلك

بعد سرقة المجرمين لهويتك واستخدامها لفتح حسابات مزوّرة أو إجراء عمليات شراء ضخمة، قد تواجهك صعوبات قانونية. ستقوم الشركات التي خضعت للاحتيال غالبًا بإبلاغ محصلي الديون الخصوصيين عن خسائرها، الذين سيقومون بدورهم بالاتصال بك وبأفراد أسرتك للمطالبة بالأموال المستحقة "لمشترياتك". في يوليو العام 2015، كانت نسبة 31 بالمئة من الشكاوى المقدمة إلى مكتب الحماية المالية للمستهلك خاصة بمحصلي الديون. ويتسم الكثير من هؤلاء المحصلين بالعدائية. توصي لجنة التجارة الفيدرالية برفع خطاب تشرح فيه موقفك مع إرفاق أي مراسلات وسجلات وتقارير صادرة عن الشرطة وتقارير ائتمانية ذات صلة.

قد تحاول بعض شركات بطاقات الائتمان وشركات البيع بالتجزئة تحميلك مسؤولية أي رسوم فُرضت باسمك إذا لم تُسرع بدرجة كافية في اتخاذ الإجراءات بعد وقوع السرقة. ومن ثَم، يكون من الجيد الاتصال بجهات إصدار البطاقات والمصارف وغيرها من الهيئات بمجرد أن تلاحظ وقوع السرقة، والاحتفاظ بتسجيلات لجميع الاتصالات الهاتفية ذات الصلة والخطابات ومطالبات المعلومات.

وإلى جانب معرفة كيفية التفاعل وتوقيته، فإن من المهم اتخاذ تدابير وقائية: عادات التصفح الآمن للإنترنت وحلول قوية لمكافحة الفيروسات وأمن الإنترنت واستخدام كلمات مرور فعّالة والتمدد الائتماني المحدود. وعلى الرغم من إدراكنا لضخامة وقع هذه المعلومات، غير أننا نعي الأهمية الكبرى لمعرفة ما يجب القيام به جرّاء سرقة هويتك. يمكن أن تساعد النصائح السابق ذكرها على تخفيف الضرر كما تساعدك على إعادة الأمور لنصابها مرة أخرى.

ماذا تفعل إذا سُرقت هويتك: دليل مفصّل

في العام 2014، أجرى الاتحاد الاستهلاكي الأمريكي مسحًا على وكالات حماية المستهلك، أوضح أن سرقة الهوية هي الشكوى الأكثر تزايدًا بين الشكاوى التي يتلقونها. اتبع هذا الدليل المفصل حول ما يجب القيام به عند سرقة هويتك.

Kaspersky Logo