يحرص معظم موفري أنظمة التشغيل على نشر معلومات فنية وافية، لتمكين المبرمجين الشرعيين من إنشاء التطبيقات التي يتم تشغيلها على نظام التشغيل. غير أن هذه الوثائق نفسها يمكن استخدامها من قِبل منشئي البرامج الضارة لتطوير فيروسات الحواسيب والفيروسات المتنقلة وأحصنة طروادة التي تهاجم الحواسيب التي تعمل بنظام التشغيل.

وثائق الشركات المصنّعة

في أوائل الألفينيات، لم تكشف معظم الشركات المصنّعة للهواتف المحمولة عن هذا المستوى من المعلومات الفنية. معنى ذلك أنه لم يكن باستطاعة مطوري البرامج إنشاء برامج للأجهزة، أو لم يكن باستطاعة المتطفلين والمجرمين الإلكترونيين تطوير برامج ضارة تستهدف هواتف الشركة المصنّعة.

عندما بدأت الأجهزة المحمولة استخدام تقنيات مثل Java، ومع تطور الهواتف الذكية أيضًا، استطاع المبرمجون الشرعيون الوصول إلى مستوى الوثائق المفصلة الضرورية لتطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة. وللأسف، استخدم منشئو البرامج الضارة تلك الوثائق أيضًا لإنشاء تهديدات إلكترونية تستهدف جهازًا أو نظام تشغيل معينًا.

عوامل أخرى تساعد في انتشار البرامج الضارة

لاكتشاف العوامل الأخرى التي تساعد في انتشار البرامج الضارة وبقائها، يرجى النقر فوق الروابط التالية:

مقالات وروابط أخرى متعلقة بالبرامج الضارة